ارتفاع الوظائف في أمريكا واستقرار مستوى البطالة

الوضع الاقتصادي ما زال سيئاً مصدر الصورة usa economy
Image caption مستوى البطالة استقر عند 9.1 بالمئة

سجل التوظيف في الولايات المتحدة نموا أكبر من المتوقع في سبتمبر/ أيلول، وفقاً لما جاء في تقرير حكومي.

وتم تعديل النمو في الأشهر السابقة بالزيادة، مما قد يهدئ المخاوف من اتجاه الاقتصاد نحو الركود.

وأعلنت وزارة العمل أن الوظائف غير الزراعية زادت 103 آلاف وظيفة بينما استقر مستوى البطالة عند 9.1 بالمئة.

ويعكس الأداء القوي نسبيا في سبتمبر/ أيلول، عودة 45 ألف موظف في شركة فيرايزون للاتصالات، كانوا شطبوا من قوائم الرواتب في أغسطس/ آب بسبب إضراب. وباستبعاد هؤلاء، زادت الوظائف 58 ألفا.

وعزز من مضمون التقرير تعديلات أظهرت أن عدد الوظائف المضافة في يوليو/ تموز وأغسطس/ آب كان أكبر بواقع 99 ألفا مما ورد في تقارير سابقة. علاوة على ذلك تعافت أرباح ساعة العمل وزاد متوسط أسبوع العمل.

وكان اقتصاديون يتوقعون أن تزيد الوظائف غير الزراعية 60 ألفا الشهر الماضي وأن يستقر مستوى البطالة عند 9.1 بالمئة.

وتقرير الوظائف الحكومي الذي يحظى بمتابعة دقيقة هو مؤشر آخر على أن أكبر اقتصاد في العالم قد يتفادى الركود على الأرجح رغم ضعفه في فترة الصيف.

وزادت الوظائف في القطاع الخاص 137 ألفا في الشهر الماضي مقارنة مع 42 ألفا في أغسطس/ آب. لكن الوظائف الحكومية انخفضت بواقع 34 ألف وظيفة إذ أن الوظائف على مستوى الحكومات المحلية فقدت 35 ألف وظيفة بينما فقدت خدمة البريد 5000 وظيفة.

لكن البيت الابيض اعتبر ان معدل البطالة في الولايات المتحدة ما زال مرتفعا جدا، وأن هناك حاجة الي نمو اقتصادي أسرع حتى تتعافى سوق العمالة.

واضاف البيت الابيض في مدونة:"معدل البطالة بقي بلا تغيير عند 9.1 بالمئة وهو مستوى مرتفع بشكل لا يمكن قبوله... من الواضح اننا نحتاج الي نمو اقتصادي أسرع لاعادة الامريكيين الي العمل."

المزيد حول هذه القصة