تواصل المظاهرات المناهضة للرأسمالية لليوم الثاني في لندن

متظاهر في لندن مصدر الصورة BBC World Service
Image caption ظل حوالي 250 متظاهرا مرابطين أمام مبنة المتدرائية حتى ليل الأحد

تواصلت لليوم الثاني في الحي المالي بلندن المظاهرات المناهضة للرأسمالية ضمن حركة احتجاجية شملت العديد من الدول الغربية بينها ايطاليا واسبانيا والولايات المتحدة.

وقالت قوات الشرطة إن حوالي 250 متظاهرا ظلوا مرابطين حتى ليل الأحد في ميدان كتدرائية القديس بول في اليوم الثاني من الاحتجاجات.

وكان ميدان الكتدرائية مسرحا لمظاهرة حاشدة يوم السبت شارك فيها حوالي 2500 متظاهر.

كما شهدت مدن بريطانية أخرى، مثل بريستول وبيرمنغهام وغلاسكو وادنبرة، مظاهرات أخرى أقل عددا يوم السبت.

وتعد مظاهرات لندن جزءا من يوم عالمي لحث السياسيين للاستماع إلى مطالب الشعوب وليس المصرفيين.

واعلنت الشرطة البريطانية في وقت سابق أنه سيكون "من غير القانوني وغير اللائق" نصب الخيام أمام الكتدرائية، لكنها تعهدت فيما بعد بعدم إجلاء أي شخص من المكان.

"جشع الشركات"

وكان منظمو الحركة الاحتجاجية أعلنوا السبت باعتباره يوم "للوحدة من أجل التغيير العالمي"، مستلهمين حركة "احتلوا وول ستريت" الاحتجاجية في الولايات المتحدة.

وقال أحد المتظاهرين الذين قضوا ليلتهم أمام الكتدرائية لبي بي سي "السبب الذي دفعني للحضور إلى هنا هو جشع الشركات".

وأضاف ناتان "لقد استطاعت تلك الشركات أن تتسلل إلى حكومتنا وإلى الأسلوب الذي تقرر به السياسات".

وأعرب متظاهر آخر يدعى جشوا عن اعتقاده بأن عدد المتظاهرين سيزداد بصورة كبيرة بناء على تجربة التظاهر في الولايات المتحدة.

لكن وزير الخارجية البريطاني قال في لقاء مع بي بي سي إن التظاهرات ليست هي الحل، بل سيطرة الحكومات على ديونها والعجز في ميزانياتها.

وأضاف أن الحكومة البريطانية "عززت رأس المال البشري لبلادنا" وذلك عبر التدريب المهني والتوسع في التعليم الجامعي.

المزيد حول هذه القصة