أوبك تتفق على 30 مليون برميل يوميا كسقف للإنتاج

اوبك مصدر الصورة bbc
Image caption توقعات باتفاق اوبك على سقف انتاج جديد في اجتماع فيينا

قرر وزراء النفط في منظمة الدول المصدرة للبترول "أوبك" الإبقاء على مستوى الإنتاج الحالي عند 30 مليون برميل يوميا، مع تعهد بعض الدول بتخفيض إنتاجها لإفساح المجال أمام بيع النفط الليبي.

وقال وزير النفط الفنزويلي رافاييل راميرز في ختام المؤتمر الوزاري لمنظمة الأوبك في فيينا " سنخفض مستوى الإنتاج لإفساح المجال أمام الإنتاج الليبي..وقد كان الإجتماع مثمرا ، واتفقت الدول الإثنتي عشرة الأعضاء على سقف إنتاج قدره 30 مليون برميل يوميا".

ومن المقرر أن تصدر المنظمة بيانا تفصيليا عن الإجتماع في وقت لاحق من الأربعاء.

وكانت وكالة الدولية للطاقة قد أعلنت الثلاثاء أن إنتاج منظمة الأوبك بلغ 30.68 مليون برميل يوميا، حيث عمدت كل من السعودية والكويت إلى تجاوز حصتهما من الإنتاج لتعويض غياب النفط الليبي ، بالرغم من أن ليبيا كانت تحقق تقدما في طريق عودتها إلى مستوى الإنتاج الذي كانت عليه قبل الثورة.

ورغم التوقعات بتراجع الطلب العالمي على نفط اوبك في الاشهر المقبلة، الا ان السعودية زادت انتاجها خلال العام لتعويض غياب النفط الليبي من ناحية وللحفاظ على العرض اعلى من الطلب من ناحية اخرى.

وتسعى السعودية للحفاظ على اسعار النفط حول 100 دولار للبرميل، فيما ترغب دول الصقور في اوبك مثل فنزويلا والجزائر وايران في ترك الاسعار ترتفع.

يشار إلى أن سقف الانتاج المتفق عليه منذ ديسمبر/كانون الاول 2008 هو 24.84 مليون برميل لدول اوبك الـ11 عدا العراق.

وشهدت فيينا في الساعات السابقة على اجتماع اوبك محاولات للتوصل لاتفاق يظهر المنظمة ككيان متماسك بدلا من تراجع صورتها واختزالها في دولة واحدة تحدد قراراتها.

واوصى خبراء اوبك الاثنين بمستوى انتاج اجمالي لدول المنظمة عند 30 مليون برميل يوميا في النصف الاول من 2012.

اتفاق

وسعى صقور اوبك، الذين يؤيدون ارتفاع اسعار النفط، يوم الثلاثاء الى تسوية تحفظ ماء الوجه بشأن تحديد سقف جديد لانتاج المنظمة عند 30 مليون برميل يوميا.

ويهدف الاتفاق لاستعادة مصداقية اوبك بعد ان انهارت محادثاتها في يونيو/حزيران دون الاتفاق على مستوى مستهدف لانتاج اعضاء المنظمة اقترحته السعودية.

وبعد الاخفاق في الاتفاق على الاقتراح قامت السعودية بزيادة انتاجها الى اعلى مستوياته في عقود، وحذت حذوها الكويت ودولة الامارات العربية المتحدة بزيادة الانتاج لكبح جماح اسعار النفط استجابة لقلق المستهلكين الغربيين.

واعلن وزير البترول السعودي علي النعيمي لدى وصوله الى فيينا الثلاثاء ان انتاج المملكة تجاوز عشرة ملايين برميل يوميا، في اشارة لاوبك بأنه يدير دفة الامور.

وتفضل دول الخليج العربية اسعارا اقل بسبب مخاوفها من تأثير الاسعار المرتفعة على النمو العالمي، وقالت دولة الامارات في الاونة الاخيرة ان سعرا بين 80 و90 دولارا هو سعر مثالي.

وقرر صقور الاسعار فنزويلا وايران والجزائر عدم المطالبة بمستوى دون 30 مليون برميل يوميا، لكنهم يريدون من المنتجين الخليجيين وفي مقدمهم السعودية افساح المجال لعودة النفط الليبي على مدار عام 2012.

واقترب سعر مزيج برنت من 108 دولارات للبرميل يوم الثلاثاء متراجعا عن اعلى مستوياته في عام البالغ 127 دولارا والذي وصل اليه في ابريل/نيسان.

المزيد حول هذه القصة