مسؤولون اقتصاديون يحذرون من ان برامج التقشف "ينبغي ان تعزز فرص النمو"

لاغارد مصدر الصورة BBC World Service
Image caption كرستين لاغارد، مديرة صندوق النقد الدولي

انضم رئيسا صندوق النقد الدولي والبنك الدولي الى كوكبة من كبار المسؤولين الاقتصاديين في اصدار بيان دعوا فيه دول العالم الى الالتزام بمبادئ حرية التجارة والاصلاح الاقتصادي وحماية النمو الاقتصادي.

وحذر الموقعون على البيان من ان برامج التقشف المعمول بها حاليا في كثير من دول العالم "ينبغي ان تعزز فرص النمو، لا ان تعرقلها."

جاءت هذه التحذيرات في بيان تحت عنوان "دعوة الى العمل" اصدره المسؤولون غداة انعقاد منتدى دافوس الاقتصادي السنوي في سويسرا.

وحذر المسؤولون في بيانهم من ان العالم يواجه تباطؤا في النمو وارتفاعا في معدلات البطالة، ودعوا زعماء العالم الى العمل حثيثا لازالة التباينات الكبيرة في الدخول.

وتضمنت قائمة الموقعين على البيان اسماء كل من مارك كارني، مدير مجلس الاستقرار المالي، ومارغريت تشان، مديرة منظمة الصحة العالمية، وانخيل غويرا، الامين العام لمنظمة التعاون الاقتصادي، وباسكال لامي مدير منظمة التجارة العالمية وكرستين لاغارد رئيسة صندوق النقد الدولي، وروبرت زوليك مدير البنك الدولي، علاوة على مديري منظمة العمل الدولية وبرنامج الغذاء العالمي وثلاثة مصارف تنموية اقليمية.

الا ان الموقعين اكدوا ان آراءهم لا تعكس بالضرورة مواقف المنظمات التي يرأسونها.

وجاء في البيان انه على المدى القصير، ينبغي على القادة السياسيين رفع الحواجز التجارية وضخ السيولة في النظام المصرفي وادخال عنصر الاستدامة في انظمة بلدانهم المالية والتركيز على الشباب والبطالة طويلة الامد.

ولكنهم حذروا من ان برامج التقشف يجب ان تطبق بطريقة تتسم "بالمسؤولية الاجتماعية" لكي تساعد في دفع النمو وخفض نسب البطالة.

اما على المدى البعيد، فقد دعا البيان الى العمل على ادخال اصلاحات في سوق العمالة لتعزيز فرص العمل ومحاربة التباين الكبير في المداخيل.

المزيد حول هذه القصة