مبيعات الأيباد في الصين والعالم مهددة بخلاف على الاسم مع أبل

أيباد مصدر الصورة AFP
Image caption تقول إبل إن الشركة وافقت من قبل على بيع العلامة التجارية

ستطلب شركة صينية من مسؤولي الجمارك وقف شحنات جهاز أيباد الذي تصنعه لشركة أبل من الصين وخارجها. وإذا نجحت الشركة في مسعاها فقد تؤثر في مبيعات الجهاز عالميا، حيث إن الصين تعد قاعدة تصنيع رئيسية لشركة أبل. وتأتي هذه الخطوة عقب خلاف طويل الأمد بين أبل وشركة بروفيو للإلكترونيات يتعلق بملكية اسم الجهاز نفسه "أيباد". وكانت الشركة ذاتها قد فازت في العام الماضي بحكم مبدئي في محكمة صينية، لكن أبل استأنفت الحكم. وقالت بروفيو إنها تتواصل مع المسؤولين عبر الصين لإبلاغهم بوجهة نظرها فيما يتعلق بوقف مبيعات الأيباد. وقال محامي الشركة، تشي تشيانغوي "إننا نعمل على طلب للجمارك لحظر تصدير واستيراد منتجات الأيباد التي تخالف العلامة التجارية. وقالت وسائل الإعلام المحلية إن عشرات من أجهزة الأيباد رفعت عن الرفف في مدينة شيجيازونغ جنوب بكين.

حقوق العلامة التجارية

وقالت شركة أبل في بيان أصدرته "اشترينا حقوق بروفيو في العلامة التجارية "أيباد" عالميا في 10 بلدان مختلفة قبل سنوات. وقد رفضت بروفيو احترام الاتفاق مع أبل في الصين، وقد وقفت محكمة في هونغ كونغ مع أبل في هذا الشأن، ولكن القضية ماتزال سارية في الصين. ومع استمرار هذا الخلاف، يتوقع -على نطاق واسع- أن تعلن أبل عن بدء طرح جيلا جديدا من الأيباد في شهر مارس/آذار المقبل. ولم تؤكد أبل بعد هذه التكهنات. فمن المعروف عنها تكتمها الشديد بشأن طرح منتجاتها الجديدة.

المزيد حول هذه القصة