انخفاض أسعار البترول بعد بلوغ أعلى مستوياتها منذ 43 شهرا

مصفاة للنفط في ايران مصدر الصورة AP
Image caption فرضت امريكا إلى عقوبات جديدة على طهران تستهدف صادرات النفط الايراني

انخفضت أسعار النفط بعد بلوغ أعلى مستوياتها منذ 43 شهرا بعد أن نفت السعودية تقارير عن انفجار خط انابيب رئيسي.

وانخفض خام برنت إلى 124.9 دولار للبرميل بعد أن قفز أكثر من ستة دولارات إلى 128.4 في نيويورك يوم الخميس. وانخفض سعر الخام الامريكي الخفيف إلى 107.8 دولار.

وقد دفعت عدة عوامل أسعار النفط إلى أعلى معدلاتها منذ يوليو / تموز 2008 بما في ذلك التوتر حول برنامج إيران النووي والاضطرابات الاقليمية.

وقد بلغ خام برنت يوم الخميس سعرا أعلى من السعر الذي بلغه اثناء الأزمة الليبية العام الماضي.

قلق الاسواق

والمشكلة التي تواجه أسواق النفط الآن هي أن الاحداث في عدد من الدول قد تؤثر على العرض والطلب مما يتسبب في قلق في الاسواق وتقلب في الاسعار.

وكان العامل المؤثر على الاسعار يوم الخميس هو تقارير اذاعتها وسائل الاعلام الايرانية عن وقوع انفجار في خط انابيب في السعودية.

وجاء التقرير في وقت تتزايد فيه حدة التوتر بين ايران والولايات المتحدة وحلفائها.

وقد فرضت الولايات المتحدة عقوبات جديدة ضد طهران تستهدف صادرات النفط الايرانية بينما اعلن الاتحاد الاوربي حظرا على صادرات النفط الايراني.

ومن جانبها هددت إيران بإغلاق مضيق هرمز وهو طريق حيوي لنفط الخليج اذا قرر الغرب فرض المزيد من العقوبات.

وقال محللون إن كل هذه التوترات خلقت أجواء من القلق بشأن امدادات النفط وقد زادت التقارير الاخيرة من هذه المخاوف.

طاقة كافية

ومن اكبر الدول المستوردة للنفط الايراني الدول الاسيوية مثل الصين واليابان والهند وكوريا الجنوبية.

وفي وقت سابق من العام الجاري زار وزير الخزانة الامريكي تيموثي جايثنر الصين واليابان في محاولة لإقناعهما بتأييد للعقوبات الامريكية.

ولكن توجد مخاوف من إنه اذا توقفت الدول عن استيراد النفط الايراني، فانها ستتجه للدول الاخرى المنجة للنفط لتفي بمتطلباتها، مما سؤدي إلى ارتفاع اسعار النفط والاضرار بالنمو.

ولكن السلطات الامريكية حاولت الحد من هذه المخاوف قائلة إن الدول المنتجة للنفط على استعداد لتعويض النقص الناجم عن توقف صادرات النفط الايراني.