اليونان قد تتعثر في سداد ديونها رغم خطة الانقاذ

مظاهرات في أثينا ضد إجراءات التقشف التي فرضتها الحكومة اليونانية مصدر الصورة Reuters
Image caption ما زالت الاصلاحات الاقتصادية والمالية في اليونان تواجه صعوبات في التنفي

خفضت هيئة التصنيفات الائتمانية "موديز" التصنيف الائتماني لليونان مجددا، مشيرة إلى احتمال تعثرها في سداد ديونها رغم الاتفاق مؤخرا على شطب ديونها.

وقد خفضت موديز تصنيف اليونان إلى الدرجة الاكثر انخفاضا في تصنيفها.

وقالت موديز يوم الجمعة "جاء قرار تصنيف الذي اتخذناه اليوم مدفوعا بمقترحات تبادل ديون اليونان الاخيرة والتي تعني أن المستثمرين سيخسرون ما يزيد عن 70 في المئة".

ويشطب الاتفاق 107 مليار يورو (89 مليار جنيه استرليني) من ديون اليونان.

وقالت موديز إن خطة تبادل الديون الاخيرة والتي تشمل قيام مستثمرين من القطاع الخاص بشطب معظم ما تدين اليونان به لهم، وهو ما يقدر بنحو 206 مليار يورو "ستمثل تبادل ناتج عن محنة وهو ما يعني تعثر في سداد الديون".

وتقر موديز بأن خطة شطب الديون كانت ضرورية للمساعدة في استقرار اليونان ولكنها قالت إنه " يبقى احتمال التعثر حتى بعد شطب الديون قائما بصورة كبيرة. تعتقد موديز إن اليونان ما زالت تواجه تحديات خاصة بالغطاء المالي".

وإضافت موديز "من غير المرجح ان تتمكن اليونان من التعامل مع الاسواق الخاصة عند نفاد الحزمة الثانية من المساعدات وما زالت الاصلاحات الاقتصادية والمالية في اليونان تواجه صعوبات في التنفيذ".

المزيد حول هذه القصة