اليابان تسجل فائضا تجاريا مفاجئا في فبراير

اليابان مصدر الصورة BBC World Service
Image caption تضررت الصادرات اليابانية بالزلزال الاخير

سجلت اليابان فائضا تجاريا مفاجئا في شهر فبراير / شباط بلغ 32,9 مليار ين (394 مليون دولار)، وذلك بعد ان سجلت عجزا تجاريا قياسيا في الشهر الذي سبقه.

وهذه هي المرة الاولى التي تسجل فيها اليابان فائضا تجاريا منذ خمسة شهور.

وكانت اليابان قد سجلت في فبراير 2010 فائضا تجاريا بلغ 636,99 مليار ين.

وزادت واردات اليابان من الطاقة، بعد ان ظلت معظم مفاعلاتها النووية المنتجة للطاقة مغلقة.

ويقول محللون ان هذا الفائض لا يعني بالضرورة انه مؤشر الى تحول اليابان من العجز الى الفائض التجاري مجددا.

وتشير ارقام وزارة المالية اليابانية الى ان التحسن في الاقتصاد الامريكي كان سببا في ارتفاع الطلب على السلع اليابانية.

يذكر ان الارقام التجارية اليابانية سجلت عجزا خلال الاشهر الخمسة الماضية، والسبب الرئيسي يعود الى ارتفاع الطلب على واردات الطاقة.

وكانت الحكومة قررت، عقب كارثة تسونامي العام الماضي، اقفال معظم المفاعلات النووية المنتجة للطاقة، والتي توفر قبل اغلاقها نحو 30 في المئة من حاجة البلاد من الطاقة.

المزيد حول هذه القصة