ميركل: ترك اليونان تغادر منطقة اليورو خطأ كبير

المستشارة الألمانية انجيلا ميركل مصدر الصورة BBC World Service
Image caption حاولت المستشارة الألمانية تهدئة مخاوف متعلقة بتقديم المزيد من مساعدات الإنقاذ لدول بمنطقة اليورو

أكدت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل على أن ترك اليونان تغادر منطقة اليورو يعد خطأ سياسيا كبيرا، مؤكدة خلال مقابلة أجرتها مع "بي بي سي" إن ألمانيا ستبذل كل ما في وسعها للحفاظ على منطقة اليورو.

وحاولت المستشارة الألمانية تهدئة مخاوف متعلقة بتقديم المزيد من مساعدات الإنقاذ لدول بمنطقة اليورو.

وأثنت على البرنامج التقشفي الذي اعتمدته الحكومة البريطانية، مؤكدة أنه لا يمكن لدولة أن تعيش متجاوزة مواردها.

وكانت اليونان قد حصلت أخيرا على موافقة للحصول على حزمة إنقاذ ثانية تقدر بـ130 مليار يورو بهدف مساعدتها على تجنب الافلاس حتى 2014.

وسيتعين على ألمانيا المساهمة أكثر من أي دولة في هذه المساعدات، مما يثير غضب الكثير من السياسيين والمواطنين الألمان، كما يخشى بعض المحللين أن تحتاج اليونان للمزيد من المساعدات.

قرار سياسي

واشارت ميركل ردا على سؤال حول مستقبل اليونان، إلى أن أثينا أكدت أكثر من مرة على رغبتها في البقاء بمنطقة اليورو.

وقالت المستشارة الألمانية "(اليونان) تعاني من نقاط ضعف هامة، ولكنها تحاول التغلب عليها، سواء تلك المرتبطة بالإدارة أو المنافسة داخل مجتمع الأعمال."

وأضافت "أخذنا قرار العملة الموحدة، وهذا ليس قرارا نقديا وحسب، بل هو قرار سياسي أيضا. ستكون كارثة أن نقول لأحد من قرروا البقاء معنا إننا لم نعد نريدهم."

وأكدت على أن منطقة اليورو "ستضعف كثيرا" في حال خروج اليونان، حيث سيتساءل الناس في مختلف أنحاء العالم عن الدولة التالية التي ستضطر للخروج منها.

وأضافت "ترك اليونان تغادر (منطقة اليورو) سيكون خطأ سياسيا كبيرا، ولذا سنكون واضحين مع اليونان، سنقول لهم ‘إذا أرتم أن تكونوا جزءا من عملة مشتركة، عليكم القيام بواجباتكم وفي نفس الوقت سنبقى دوما ندعمكم."

وعند سؤال ميركل عن مخاوف البعض في أوروبا من المزيد من مساعدات الانقاذ، قالت "لن يمضي الأمر على هذا النحو، لأنه يجري إعادة النظر في الأمور داخل أوروبا منذ فترة."

وأوضحت "بعض الدول قبلت حزم الإنقاذ، ولكنها لا تفرح بها، إذ عليها تلبية شروط حددها صندوق النقد الدولي والمصرف المركزي الأوروبي والمفوضية الأوروبية."

وقالت إن أوروبا – ولا سيما منطقة اليورو – "انزلقت إلى الأزمة" نتيجة للركود المالي العالمي.

وأكدت على أن الوضع الحالي شديد التوتر، معربة عن اعتقادها بأن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون "كان محقا" في تبني خطة تقشفية.

"مساحة مشتركة"

وعند سؤال المستشارة الألمانية عما إذا كانت تتوقع تنامي دور المملكة المتحدة في أوروبا، قالت "بريطانيا تلعب دورا هاما للغاية في أوروبا."

وأكدت أن بريطانيا لديها مساحة مشتركة كبيرة مع ألمانيا تتعلق بالطريقة التي ينظر بها البلدان لمستقبل حرية التجارة العالمية، وقالت إن الجميع يستفيد من ذلك.

وقالت "في نهاية المطاف، يتعين على البريطانيين تحديد إلى أي مدى يريدون أن يكونوا جزءا من أوروبا" مؤكدة "أننا في ألمانيا نريد بريطانيا قوية داخل الاتحاد الأوروبي."

وأضافت "في ألمانيا سنحاول تقليل الروتين الحكومي، واتخاذ المزيد من القرارات السياسية وتحقيق المزيد من الشفافية. وأعتقد أننا نشترك في ذلك مع بريطانيا."

المزيد حول هذه القصة