تقرير ينتقد أوضاع العمل في مصنع ينتج أجهزة أبل في الصين

مصنع فوكسكون مصدر الصورة BBC World Service
Image caption يعتبر هذا التقرير ضربة لشركة أبل

توصل تحقيق مستقل إلى وجود "قضايا هامة" تستحق البحث بشان بيئة العمل في مجمع صناعي صيني ينتج أجهزة شركة أبل.

وقررت جمعية "العمل العادل" الأمريكية (أف ال أيه) إجراء تحقيق في ظروف العمل في مصنع فوكسكون إثر ورود روايات عن العمل لساعات طويلة وإجراءات السلامة المتدنية.

وقالت الجمعية إنها حصلت على موافقات بتقليل ساعات العمل وحماية ممثلي العاملين.

ويأتي الكشف عن هذه الأنباء، بينما يقوم تيم كوك المدير التنفيذي لشركة أبل مصنع فوكسكون.

وكانت سلسلة من محاولات الانتحار في فوكسكون التي حدثت العام الماضي قد سلطت الضوء على أوضاع العمل في مصانع المجمع.

وأعلنت أبل في فبراير/ شباط الماضي أنها بصدد إرسال محققين مستقلين من جمعية "العمل العادل" للوقوف على الأوضاع هناك.

وقد توصل التحقيق، وهو واحد من أكبر التحقيقات التي أجريت على أنشطة شركة أمريكية خارج الولايات المتحدة، إلى أن العمال يعملون أكثر من 60 ساعة في الأسبوع وأحيانا لسبعة أيام متتالية من دون توقف.

كما تتضمن الانتهاكات الأخرى عدم دفع الأجر الإضافي ومخاطر تتعلق بالصحة والسلامة.

ويتراوح متوسط الأجر الشهري في المصنع بين 360 إلى 455 دولارا.

وقد رفعت إدارة مصنع فوكسكون الأجور الشهرية بحوالي 25 في المئة مؤخرا.

وقالت جمعية "العمل العادل" إن إدارة المصنع وافقت على الالتزام بمعاييرها بالنسبة لساعات العمل بحلول يوليو/ تموز 2013.

وذكرت وكالة رويترز أن الشركة ستعين آلاف العمال من أجل الاقدام على هذه الخطوة، وذلك لتعويض ساعات العمل التي ستفقدها بعد تطبيق المعايير الجديدة.

المزيد حول هذه القصة