الحكومة الإسبانية تجمد رواتب القطاع العام وتخفض ميزانيات الوزارات بنسبة 17 في المئة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قررت الحكومة الإسبانية تجميد رواتب عمال القطاع العام للعام الحالي. وأعلنت سورايا سينز دي ساتامارسا نائبة رئيس الوزراء إن هذه الخطوة تأتي في إطار مساعيها لاحتواء العجز في الميزانية.

وفي مؤتمر صحفي بعد اجتماع لمجلس الوزراء الإسباني الجمعة قالت ساتامارسا" لقد قررنا مواصلة زيادة المعاشات وتجميد رواتب الموظفين وليس تخفيضها والإبقاء على مساعدات البطالة".

وقرر المجلس ، الذي أقر في اجتماعه الميزانية الجديدة، أيضا تخفيض ميزانيات الوزارات بنسبة 17 في المائة في العام الحالي.

كانت اسبانيا قد شهدت مصادمات بين الشرطة والمتظاهرين الخميس الذي شهدت فيه البلاد إضرابا عاما دعت إليه النقابات العمالية للاحتجاج على خطط إصلاح فرضتها الحكومة.

وقعت معظم المواجهات في مدينة برشلونة حيث أفادت أنباء بقيام محتجين بتحطيم واجهات المتاجر وإشعال النيران في صناديق القمامة.

وردت الشرطة بإطلاق الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي، وقالت النقابات إن 800 ألف شخص شاركوا في مظاهرات برشلونة إلا أن الشرطة قدرت عدد المحتجين بنحو ثمانين ألفا.

كما شهدت العاصمة مدريد ومدن اخرى احتجاجات على خطط حكومة يمين الوسط برئاسة ماريانو راخوي.

وقدرت النقابات عدد المتظاهرين في مدريد بنحو 900 ألف، وتحدثت أنباء عن وقوع مواجهات بين الشرطة والنقابيين من العاملين في قطاع النقل بالحافلات حيث كان أكبر تجمع للمضربين.

المزيد حول هذه القصة