مصادمات بين الشرطة والمتظاهرين خلال إضراب اسبانيا

مصادمات برشلونة مصدر الصورة Reuters
Image caption النقابات العمالية رفضت خطط الحكومة الجديدة لتقليل العجز في الموازنة

شهدت اسبانيا مصادمات بين الشرطة والمتظاهرين يوم الخميس الذي شهدت فيه البلاد إضرابا عاما دعت إليه النقابات العمالية للاحتجاج على خطط إصلاح فرضتها الحكومة.

وقعت معظم المواجهات في مدينة برشلونة حيث أفادت أنباء بقيام محتجين بتحطيم واجهات المتاجر وإشعال النيران في صناديق القمامة.

وردت الشرطة بإطلاق الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي، وقالت النقابات إن 800 ألف شخص شاركوا في مظاهرات برشلونة إلا أن الشرطة قدرت عدد المحتجين بنحو ثمانين ألفا.

كما شهدت العاصمة مدريد ومدن اخرى احتجاجات على خطط حكومة يمين الوسط برئاسة ماريانو راخوي.

وقدرت النقابات عدد المتظاهرين في مدريد بنحو 900 ألف، وتحدثت أنباء عن وقوع مواجهات بين الشرطة والنقابيين من العاملين في قطاع النقل بالحافلات حيث كان أكبر تجمع للمضربين.

وجاءت الاحتجاجات قبل إعلان راخوي يوم الجمعة عن تفاصيل الإجراءات التي تهدف إلى توفير عشرات المليارات من اليورو.

وتأثرت عدة قطاعات اهمها النقل البري والجوي بالإضراب وانخفضت رحلات الطيران المحلية والأوروبية عن معدلاتها المعتادة.

وقدرت النقابات نسبة المشاركة في الإضراب بنحو 80 في المئة وأكدت ان التأييد كان قويا في مصانع السيارات ومناطق صناعية أخرى، ولكن الحكومة حاولت التقليل من اهمية الإضراب وقالت عن العمل استمر في عدة مجالات.

وقال قادة النقابات إن الإجراءات الجديدة تسهل إجراءات فصل الموظفين.

في المقابل وتصّر الحكومة على تطبيق خطتها وتقول إنها ضرورية من أجل خلق وظائف جديدة من خلال نظام أكثر مرونة للشركات والعمال.

و يشار إلى أن اسبانيا ، صاحبة أعلى معدلات بطالة في أوروبا ، بنسبة قدرت بنحو 23 في المئة، كما أن البطالة تصل إلى نحو خمسين في المئة بين الشباب الأقل من 25 عاما.

وتسعى الحكومة إلى تقليل العجز في الموازنة العامة والسيطرة على مواردها العامة.

المزيد حول هذه القصة