الهند تشكو الولايات المتحدة لدى منظمة التجارة العالمية

صناعة الحديد في الهند مصدر الصورة Reuters
Image caption تستورد الولايات المتحدة قضبان الحديد من الهند

اعربت الهند عن رفضها لقانون أمريكي يزيد رسوم تأشيرة الدخول على العمال الأجانب المهرة، باعتبار أنه يمثل انتهاكا لقواعد التجارة.

كما تنوي الهند تقديم شكوى أخرى بشأن الرسوم التي تفرضها الولايات المتحدة على واردات القضبان الحديدية، حسبما أكد مسؤولون هنود، وذلك في آخر مؤشر على العلاقات التجارية المتعثرة بين البلدين.

وتمر الشكوى التي رفعتها الهند إلى منظمة التجارة الآن بمرحلة "المشاورات" بين البلدين، وهي المرحلة الأخيرة قبيل الانتقال إلى مرحلة النزاع القانوني المكتمل.

وقال مسؤول في وزارة التجارة الهندية "تنخرط الهند في مشاورات في هذه المرحلة، وتأمل في حل القضية على نحو ودي".

وكان وزير التجارة الهندي قد أثار قضية تأشيرات الدخول مع نظيره الأمريكي جون برايسن الذي زار الهند في مارس.

وتستهدف الشكوى التي ستتقدم بها الهند قانونا أمريكيا منذ عام 2011 ضاعف رسوم تأشيرة البلاد.

وستبلغ قيمة الرسوم حوالي 4500 دولار للمتقدم الواحد.

وقال السيناتور شارلز شومر، الذي يسعى إلى تطبيق القوانين الجديدة داخل الصين، إن هذه الخطوة تستهدف مجموعة من الشركات الصغيرة أساءت استغلال القانون الأمريكي لجلب عمال من الخارج.

يذكر أن الاقتصاد الهندي استفاد بدرجة كبيرة من شركات تكنولوجيا المعلومات التي تقوم بأعمال لحساب شركات أمريكية.

لكن مثل هذه الاستعانة بمصادر خارجية صارت إحدى قضايا الحملة الانتخابية للمرشحين الأمريكيين لسباق الرئاسة عام 2012.

وقالت نكينغ هارمون المتحدثة باسم مكتب التمثيل التجاري الأمريكي إن الولايات المتحدة لم تتلق حتى الآن طلبا رسميا من الهند لإجراء مشاورات.

وأضافت "لذلك لا يمكن التعليق على هذا الأمر".

غير أنها استدركت قائلة "على أي حال، فإن الولايات المتحدة تنظر إلى التزاماتها تجاه منظمة التجارة الدولية بعين الجدية".