سوني تسرح 10 الاف من العاملين لديها في عملية اعادة هيكلة كبرى

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

اعلن الرئيس التنفيذي لشركة سوني اليابانية للالكترونيات كازو هيراي ان الشركة ستسرح 10 الاف من العاملين لديها في اطار عملية اعادة هيكلة كبرى.

وسيتم تسريح العاملين، الذين يشكلون نسبة 6 في المئة من العاملين في الشركة على مستوى العالم، في غضون 12 شهرا.

ويشمل تقليص عدد العاملين في قطاعات الشركة التي يجري بيعها، مثل قطاع الصناعات الكيماوية في سوني.

وتعاني سوني منافسة في سوق اجهزة التلفزيون مع شركتي سامسونغ وال جي الكوريتين بينما تتحداها شركة ابل في مجال الهواتف والصوتيات.

وكانت سوني توقعت يوم الثلاثاء خسائر سنوية قياسية تصل الى 6.4 مليار دولار، اي ضعف توقعاتها السابقة، وهبط سعر اسهمها بنسبة 40 في المئة في فترة الـ 12 شهرا الماضية.

وتقول سوني انها ستركز اعمالها على ثلاثة مجالات، هي التصوير الرقمي، والالعاب الالكترونية، واجهزة الهاتف المحمول.

وتامل الشركة ان تؤدي التغييرات الى زيادة المبيعات الى 10.5 مليار دولار بنهاية السنة المالية مارس/اذار 2015 مع هامش ربح بنسبة 5 في المئة.

مصدر الصورة AFP
Image caption رئيس سوني يتحدث عن التغيير مع اعلان التخفيضات

وكانت سوني حققت مبيعات بقيمة 7.9 مليار دولار في العام المالي الماضي.

وقال هيراي في مؤتمر صحفي: "سمعنا العديد من اراء المستثمرين التي تطالب بالتغيير، وسوني ستتغير".

واضاف: "لطالما كانت سوني شركة تتحلى بروح المغامرة في أنشطتها، وهذه الروح لم تتغير".

وستكلف عملية اعادة الهيكلة شركة سوني 926 مليون دولار في السنة المالية الحالية.

الا ان المحللين لم يفاجؤوا بما عرضه كازو هيراي.

وكان قطاع اجهزة التلفزيون في سوني مني بخسائر على مدى السنوات الثماني الماضية، ويقول المحللون انه رغم بيع الشركة 20 مليون جهاز تلفزيون سنويا الا ان ذلك لا يدر عليها بأرباح تذكر.

ولمواجهة المشكلة تخطط سوني لخفض التكاليف في هذا القطاع بنسبة 60 في المئة بحلول مارس/اذار 2014.

وقال مراسل بي بي سي في طوكيو رولاند بيرك: "يرغب هيراي في ان تسلك سوني طريقا جديدة بابتكار منتجات جديدة تجعل الناس يقبلون عليها".

ويضيف: "لكن ان تقول ذلك شئ، وان تفعله شئ اخر".

كذلك تتوقع شركة شارب اليابانية المنافسة لسوني أن تمنى بخسائر كبيرة، حيث يقدر ان تصل خسائرها السنوية هذا العام الى 4.7 مليار دولار.

المزيد حول هذه القصة