محافظ سابق للمصرف المركزي الالماني: لم تكن اليونان مستعدة لاعتماد اليورو

فيلتيك مصدر الصورة BBC World Service
Image caption شارك فيلتيك في صياغة السياسات النقدية الاوروبية

قال المحافظ السابق للمصرف الالماني ارنست فيلتيك، الذي اضطلع بدور مهم في صنع سياسات منطقة اليورو، إنه ما كان على اليونان الانضمام الى العملة الاوروبية الموحدة.

الا ان فيلتيك، الذي ترأس المصرف المركزي الالماني من عام 1999 الى 2004، قال لبي بي سي إن اي من المشاكل التي تعاني منها منطقة اليورو ستحل اذا انسحبت اليونان منها.

واضاف فيلتيك انه ينبغي نقل نسبة اكبر من الثراء من الدول الاوروبية الغنية الى الدول الافقر، وعبر عن ثقته بأن كل الاجراءات الضرورية قد اتخذت من اجل ضمان استمرار اليورو.

وقال "إن التهديد الذي يواجهه اليورو ليس بالخطورة التي يصور بها، فاليورو تمتع باستقرار كبير لعشر سنوات إن كان ذلك داخل الاتحاد النقدي الاوروبي ام خارجه."

واسر المسؤول المالي الالماني السابق انه يبدو الآن واضحا ان اليونان لم تكن مستعدة لاعتماد العملة الموحدة، وقال "نستطيع القول إنه ما كان على اليونان ان تنضم الى الاتحاد النقدي الاوروبي، ولكن هذا لن يساعد احدا."

وقال إن اليونان لا تسهم الا بـ 3 في المئة من اجمالي الناتج الاقتصادي لمنطقة اليورو، ولذا "فإنه حتى لو خرجت اليونان من الاتحاد النقدي، ستتمكن الوحدة النقدية من الاستمرار." ولكنه اضاف "لا اعتقد ان خروج اليونان سيحل اي من المشاكل التي تواجه اليورو."

ففي حال خروج اليونان، سيؤدي ذلك الى انخفاض قيمة عملتها الجديدة، مما يعني ان اليونان ستواجه صعوبات كبيرة في رد ديونها المقيمة باليورو، مما سيسبب مشاكل كبيرة للبنوك الاوروبية التي اقرضت اليونان.

وقال فيلتيك إن المشاكل التي تواجهها منطقة اليورو حاليا سببها ازمة الديون في الدول الاوروبية الجنوبية والتي نتجت عن الازمة المالية.

وأكد على وجود مشاكل اكثر عمقا، كانعدام التوازن التجاري، حيث تتمتع بعض الدول بفوائض تجارية كبيرة بينما تبتلى اخرى بعجوز كبيرة.

وقال "التقشف بمفرده ليس حلا، إذ لا يمكن حل المشاكل دون نمو."

المزيد حول هذه القصة