تراجع طفيف في اسعار النفط واوبك لا ترى مبررا لزيادة الانتاج

نفط مصدر الصورة Getty
Image caption المضاربات في سوق النفط قد تكون سبب ارتفاع الاسعار

انخفضت اسعار النفط مجددا يوم الخميس لتنزل عن مستوى 118 دولارا للبرميل، وذلك نتيجة مجموعة من البيانات الضعيفة للتوظيف والصناعات التحويلية على جانبي الاطلسي مما جدد المخاوف بشأن تعافي الاقتصاد العالمي.

وساهم ايضا ارتفاع مخزونات النفط الامريكية في تراجع الاسعار بعدما اظهر تقرير اكبر نمو للمخزونات منذ سبتمبر/ايلول 1990.

وانخفض خام برنت 55 سنتا الى 117.65 دولار للبرميل صباح الخميس، فيما خسر الخام الامريكي الخفيف 50 سنتا ليصل الى 104.72 دولار للبرميل بعدما هبط نحو واحد في المئة يوم الاربعاء.

وشهدت اسعار النفط اكبر خسارة في اسبوعين يوم الاربعاء، بعدما اظهرت بيانات ان التعيين في القطاع الخاص الامريكي سجل في ابريل/نيسان ابطأ وتيرة منذ سبتمبر/ايلول.

اوبك

واعلنت منظمة الدول المصدرة للبترول (اوبك) انها تضخ الخام بكميات كبيرة لخفض الاسعار وان العرض في السوق يكفي ويزيد دون حاجة لمزيد من الانتاج.

وقال الامين العام لاوبك عبد الله البدري الخميس ان امدادات النفط ستكون اكثر من كافية لتلبية الطلب هذا العام وبعده، مضيفا ان المضاربة تقف وراء ارتفاع الاسعار.

وقال البدري في مؤتمر: "ليس هناك نقص في النفط في السوق. تمكن المنتجون من تلبية احتياجات المستهلكين. ونتوقع ان يكون هذا هو الحال ايضا خلال باقي عام 2012 وفي المستقبل المنظور".

وارتفعت اسعار النفط في مارس/اذار الى 128 دولارا للبرميل في اعلى مستوى منذ 2008 بسبب المخاوف من نقص محتمل في الامدادات.

وأضاف البدري أن أسعار النفط تحركها "المضاربة المفرطة".

المزيد حول هذه القصة