قطر تبني أكبر مصفاة لتكرير النفط في تونس بتكلفة ملياري دولار

تونس مصدر الصورة Reuters
Image caption البطالة في تونس تدفع الشباب للتظاهر احتجاجا على وضعهم بعد الثورة.

أعلنت قطر وتونس إبرام اتفاق من شأنه مضاعفة طاقة تونس من تكرير النفط بمقدار أربعة أضعاف.

وقال مسؤولون قطريون وتونسيون الثلاثاء إن قطر أحيت خططا لبناء أكبرمصفاة نفطية في تونس بتكلفة ملياري دولار بعد تأجيل استمر سنوات.

وفي تصريحات للصحفيين، قال خالد محمد العطية وزير الدولة القطري للتعاون الدولي الذي يزور تونس حاليا إن تكلفة المشروع "كبيرة للغاية" وقد تتطلب دخول شريك آخر. غير أن الوزير القطري لم يعلن مزيدا من التفاصيل.

وقدر مسؤول بالحكومة التونسية تكلفة المصفاة الجديدة بملياري دولار .وأضاف أن طاقتها الإنتاجية المبدئية هي 120 ألف برميل يوميا سترتفع تدريجيا إلى 250 ألفا.

كانت شركة قطر للبترول قد فازت بعقد في 2007 لإنشاء أول مصفاة تبنيها وتملكها وتديرها شركة خاصة في تونس في إطار مشروع مشترك مع شركة بتروفاك البريطانية. لكن المشروع لم يبدأ منذ توقيع العقد.

ووافقت قطر أخيرا على إقراض تونس 500 مليون دولار بفائدة ميسرة في إطار ما تقول إنه دعم للعلاقات في أعقاب الثورة التي أطاحت بنظام زين العابدين بن علي في عام 2011.

فرص عمل

ومن المقرر أن يتم أنشاء المصفاة الجديدة في منطقة الصخيرة على بعد 60 كيلومترا من مدينة صفاقس.

وستكون مصفاة الصخيرة هي الثانية في تونس بعد مصفاة بنزرت التي لا تتجاوز طاقتها الانتاجية 34 ألف برميل يوميا.

ومن المتوقع أن تقلل المصفاة الجديدة اعتماد تونس على استيراد الوقود الذي ارتفعت أسعاره في السنوات الأخيرة، ما أرهق ميزانية البلاد. وقد تتيح لتونس في نهاية المطاف تصدير الوقود المكرر.

وستضم المصفاة وحدات للمعالجة والتخزين ومكاتب وستوفر ما يصل إلى 1200 فرصة عمل. إلا أنه ولم يتضح بعد متى سيبدأ بناء المصفاة أو تشغيلها.

المزيد حول هذه القصة