جنرال موترز ستمتنع عن الاعلان في فيسبوك

فيسبوك مصدر الصورة BBC World Service
Image caption تعتقد جنرال موتورز اكبر منتج للسيارات في الولايات المتحدة بأن فيسبوك لا يملك تأثيرا كبيرا

قالت شركة جنرال موتورز الأمريكية إنها ستوقف نشر إعلاناتها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، بعد أيام فقط من ادراج أسهم الموقع للتداول في البورصة.

وتعتقد جنرال موتورز اكبر منتج للسيارات في الولايات المتحدة بأن فيسبوك لا يملك تأثيرا كبيرا يمكن يغير من رأي المستهلكين ويدفعهم الى شراء سيارات من انتاجها.

وتقول بعض التحليلات التي يعتمد عليها عملاق صناعة السيارات في الولايات المتحدة إن هناك شكوكا في مدى قدرة الموقع على رفع مبيعاتها.

وبالرغم من ذلك، فان خطوة طرح أسهم شركة فيسبوك للتداول أثبتت أن الموقع يتمتع بشعبية كبيرة في اوساط المستثمرين، وقد حقق الثلاثاء ارتفاعا لنطاق السعر المحدد للأسهم من 28 الى 35 دولارا ليصل الى نطاق 34 الى 38 دولارا أمريكيا للسهم الواحد.

وكان الطلب على شراء أسهم موقع فيسبوك ارتفع بشكل كبير قبل بدء تداولها الجمعة القادم، ما جعل ادارة الشركة تقرر طرح أكثر من خمسة وعشرين في المائة من أسهمها، وبالتالي يصل رأسمالها الى ستة عشر مليار دولار، حسب ما أوردته وكالة رويترز للأنباء.

ويذكر ان اكثر من تسعمئة مليون شخص مشتركون في موقع فيسبوك، وحقق الموقع ارباحا بنحو مليار دولار امريكي العام الفائت.

مخاطر

تعتبر جنرال موترز ثالث أكبر المعلنين في الولايات المتحدة الأمريكية عبر صفحات فيسبوك يعتبر، وهي المرة الأولى التي تقرر فيها شركة بهذا الحجم الاستغناء عن شراء مساحات اعلانية في الموقع، مكتفية بالإعلان في صفحتها الخاصة بها في فيسبوك.

وقال مسؤولون في شركة جنرال موتورز إنهم سيواصلون استراتيجية الإعلان عن منتجاتهم من السيارات لتحقيق مزيد من المبيعات، وأن تخليهم عن الإعلان في فيسبوك لن يؤثر على تلك الاستراتيجية.

وعلى العكس من ذلك أعلن متحدث باسم شركة فورد الأمريكية للسيارات (المنافس الرئيسي لجنرال موتورز) أن فورد ستستمر بالإعلان على صفحات فيسبوك، وأن ذلك من أهم الفرص التي تمنح الشركة حضورا قويا.

واعتبر برايان وايسر المحلل المتخصص في الإنترنت بمركز بيفوتات للأبحاث أن قرار جنرال موترز الإحجام عن الإعلان في الفايسبوك يلقي بمزيد من الشكوك حول السياسة الإعلانية التي ينتهجها موقع التواصل الاجتماعي، والمخاطر التي قد تؤثر على المبيعات والتجارة من التي تتم من خلال الموقع.

المزيد حول هذه القصة