صندوق النقد الدولي يواصل الضغط على اليونان

لاغارد مصدر الصورة AP
Image caption تؤيد لاغارد اجراءات التقشف في اليونان رغم معارضة اليونانيين لها.

تواصل كريستين لاغارد مديرة صندوق النقد الدولي الضغط على اليونان لاصلاح وضعها الاقتصادي.

وقالت لاغارد في مقابلة مع بي بي سي إنه يتعين على اليونان تحصيل المزيد من الضرائب واجراء المزيد من الاصلاحات الهيكلية.

وجاءت تصريحات لاغارد بالرغم من معارضة اليونانيين الشديدة لاجراءات التقشف المفروضة على بلادهم من قبل صندوق النقد الدولي والاتحاد الاوروبي في مقابل الحصول على حزمة مساعدات وخطة انقاذ.

وتزايدت الانقسامات بين الساسة اليونانيين حول تأييد اجراءات التقشف واجراء انتخابات في السابع عشر من يونيو / حزيران المقبل.

وقالت لاغارد في مقابلة مع برنامج "اليوم" في بي بي سي "الشعب اليوناني بذل جهودا ضخمة. ولكن يتعين عليهم عمل المزيد. يجب اجراء اصلاحات هيكلية وجمع المزيد من الضرائب وهذا له ثمنه".

ويعتقد الكثير من المحللين أن اليونان قد تتخلى عن اجراءات التقشف مما قد يؤدي الى اجبارها على الخروج من منطقة اليورو.

وقالت لاغارد إن صندوق النقد الدولي لا يحبذ احتمال خروج اليونان من منطقة اليورو، ولكنه "مستعد لكل الحلول الممكنة".

ولكنها اضافت إن تكاليف خروج اليونان من منطقة اليورو قد تكون لاهظة للدرجة التي تجعل باقي اعضاء المنطقة على استعداد لدفع المزيد لإبقائها فيها.

ومن المرجح ان يناقش الزعماء الاوروبيون اليونان في اجتماعهم في بروكسل الاربعاء.

وستكون هذه هي المرة الأولى التي يشارك فيها الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في اجتماع لزعماء الاتحاد الاوروبي.

ومن المرجح ان يدعو هولاند إلى استحداث سندات اوروبية، مما يسمح للدول الاوروبية ذات الاقتصادات المتعثرة مثل اسبانيا وايطاليا أن تقترض بشكل أسهل من الاسواق الدولية.

ولكن المستشارة الالمانية انجيلا ميركل لن توافق على المقترحات الفرنسية حتى تحسن باقي دول الاتحاد الاوروبي اوضاعها المالية وتطبق ضوابط اكثر صرامة على ميزانياتها.

ويمكن لألمانيا الحصول على قروض منخفضة الفائدة من الاسواق الدولية.

المزيد حول هذه القصة