بنوك الادخار الاسبانية تفكر في الاندماج مع تصاعد ازمة الديون

اسبانيا مصدر الصورة BBC World Service
Image caption يعاني القطاع المالي الاسباني من ازمة متصاعدة

تدرس ثلاثة بنوك ادخار اسبانية هي ايبركايا وليبربنك وكايا3 الاندماج معا لتعزيز وضعها المالي مع استمرار ازمة الديون في البلاد.

وقالت البنوك الثلاثة ان مجالس ادارتها سيجتمعون الثلاثاء للتصويت على اقتراح الاندماج.

وكان الفارق بين العائد على سندات الدين الاسبانية ونظيرتها الالمانية وصل الى مستوى غير مسبوق نتيجة تخوف السمتثمرين من وضع الاقتصاد الاسباني.

ووصلت الفائدة على سندات الدين الاسبانية لمدة 10 سنوات الى 6.5 في المئة بينما الفائدة على نظيرتها الالمانية 1.34 في المئة.

ومصدر قلق المستثمرين هو حجم الديون المعدومة التي ربما كانت على دفاتر البنوك الاسبانية وقدرة الحكومة في مدريد على انقاذ القطاع المصرفي.

وتوقع البنك المركزي الاسباني ان يستمر الركود في الاقتصاد الاسباني في الربع الثاني من العام الجاري.

ومما اكد الوضع المزري للاقتصاد الاسباني ارقام مبيعات التجزئة التي صدرت الثلاثاء ايضا عن معهد الاحصاء الوطني.

وتراجعت مبيعات التجزئة للشهر الماضي باعلى نسبة تراجع تشهدها منذ بدأ العمل بها عام 2003.

وتراجعت المبيعات بنسبة 9.8 في المئة في ابريل/نيسان مقارنة مع الشهر نفسه العام الماضي.

وجاء التراجع اكبر بكثير مما كان متوقعا، وتهبط المبيعات منذ 22 شهرا على التوالي، وانخفضت مبيعات التجزئة في مارس/اذار بنسبة 3.8 في المئة.

وسبب التراجع على ما يبدو هو معاناة الاسبان في الانفاق على التسوق وسط اجراءات تقشف حكومية صارمة وارتفاع الضرائب واعلى نسبة بطالة في اوروبا.

وتزيد نسبة البطالة في اسبانيا عن 24 في المئة وعاد الاقتصاد الى الركود بعد انكماشه في الربع الاخير من العام الماضي والربع الاول من هذا العام.

وتطالب الحكومة الاسبانية البنوك الاسبانية بتخصيص 30 مليار يورو جانبا لتغطية الديون المعدومة الناتجة عن انهيار القطاع العقاري.

يضاف هذا المبلغ الى 53.8 مليار يورو خصصت بالفعل في فبراير/شباط.

المزيد حول هذه القصة