مجموعة السبع بحثت ديون منطقة اليورو بينما اسبانيا تعاني للاقتراض

مجموعة السبع مصدر الصورة AFP
Image caption تخشى الدول الكبرى من تضرر التعافي الاقتصادي العالمي من ازمة اوروبا

اجرى المسؤولون الماليون في دول مجموعة السبع الصناعية الكبرى محادثات طارئة بشأن ازمة ديون منطقة اليورو.

وجاءت محادثات الازمة في ظل بيانات جديدة اظهرت ان نشاط القطاع الخاص في دول اليورو، بما فيها المانيا، تراجع في مايو/ايار ما زاد الشكوك حول اقتصادات اوروبا.

وانتهت المحادثات دون بيان ختامي، الا ان وزير مالية اليابان قال بعدها ان هناك تعهدا برد فعل "سريع" على الازمة.

في الوقت نفسه قال وزير المالية الاسباني كريستوبال مونتورو ان اسواق الائتمان "مغلقة عمليا" امام بلاده.

وقال مونتورو في مقابلة اذاعية قبل المحادثات ان "ابواب الاسواق مغلقة امام اسبانيا".

وجاءت محادثات مجموعة السبع، عبر دائرة تليفونية، بعد ايام من ارجاع الرئيس الامريكي باراك اوباما سبب التباطؤ في اقتصاد بلاده لازمة اوروبا.

وتخشى دول مجموعة السبع من خارج منطقة اليورو ان يؤدي فشل اوروبا في معالجة ازمتها الى الاضرار بفرص تعافي الاقتصاد العالمي.

وهناك مخاوف من ان ازمة الديون السيادية الاسبانية قد تتطور ما لم تجد دول اليورو حلا لاصدار سندات دين اوروبية تسهل اقتراض الدول المتعثرة.

يذكر ان المانيا تعارض السندات الموحدة، ما يشير الى انقسام داخل منطقة اليورو يهدد قدرتها على معالجة ازمة الديون.

ومما ضاعف من المخاوف بشأن اقتصادات دول اليورو بيانات يوم الثلاثاء حول اداء القطاع الخاص فيها.

وهبط مؤشر ماركت لمديري المشتريات الى 46 نقطة في مايو، وهو ادنى مستوى له في ثلاث سنوات.

ويعني ذلك ان القطاع الخاص في دول اليورو ينكمش للشهر الرابع على التوالي.

المزيد حول هذه القصة