اسبانيا: لا مطالب لخطة انقاذ حالياً

اسبانيا،مال،خطة انقاذ مصدر الصورة Reuters
Image caption لا مؤشرات لطلب خطة انقاذ مالية في اسبانيا

أعلن وزير الاقتصاد الاسباني عدم طلب بلاده خطة انقاذ في الوقت الحاضر، بالرغم من كل التوقعات التي تنبأت بأن اسبانيا مقدمة على خطة إنقاذ مالية.

قال وزير الاقتصاد الاسباني لويس دي غونديس انه لم يتخذ أي قرار بعد بخصوص طلب خطة الانقاذ وذلك بانتظار انتهاء البيانات الحسابية للبنوك في اواخر هذا الشهر، مضيفاً "لم اناقش أي تدخل في البنوك الاسبانية اليوم."

ورداً على سؤال حول عما إذا كانت اسبانيا بحاجة الى خطة انقاذ، قال دي غونديس للصحافيين في بروكسل: "لم يتم تحضير أي شيء بعد... نحتاج الى خارطة طريق".

وأسهمت هذه التصريحات بارتفاع الاسهم بنحو 3 في المئة في بورصة مدريد.

وكانت تقارير سابقة اشارت الى ان القطاع المصرفي الاسباني ضعيف جدا وبحاجة الى خطة انقاذ. وتحاول اسبانيا الحصول على 80 مليار يورو لدعم اقتصادها.

وكان وزير المالية الاسباني كريستوبال مونتورو صرح الثلاثاء بخشيته من ان تدفع البلاد نحو الانضمام الى اليونان والبرتغال وايرلندا، واستخدام خطة الانقاذ الاوروبية لدعم استقرارها المالي، مضيفاً ان الاسواق العالمية ليست مفتوحة لاسبانيا".

وضع حرج

ويوم الاربعاء، كشفت المفوضية الاوروبية عن مشروع قانون يقضي بالحد من استخدام من اموال دافعي الضرائب في خطط انقاذ البنوك المصرفية، الا انه من غير المتوقع ان يتم التصديق على هذا القانون قبل عام 2014.

وقالت رئيسة البرلمان الاوروبي للشؤون الاقتصادية والمالية: ان مشروع هذا القانون قد يكون مفيداً في المستقبل الا انه لن يحل مشكلاتنا الحالية"، مضيفة "في هذا الوقت، نحن بحاجة الى مزيد من الاجراءات".

المزيد حول هذه القصة