ترحيب دولي بقرار اسبانيا طلب قرض انقاذ أوروبي بقيمة مئة مليار يورو

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أثار قرار اسبانيا طلب الحصول على قرض إنقاذ من صندوق الاتحاد الأوروبي قد يصل إلى 100 مليار يورو ترحيب عدد من الدول الأوروبية والمؤسسات الدولية.

واعتبر صندوق النقد الدولي أن قرض الانقاذ ضخم بما يكفي لأن يساعد البنوك الاسبانية على استعادة مصداقيتها.

وقالت مدير الصندوق كريستين لاغارد " أرحب بشدة ببيان المجموعة الأوروبية " يوروغروب" الذي يدعم التدابير التي اتخذتها السلطات الاسبانية في الأسابيع القليلة الماضية لتعزيز نظامها المصرفي".

وأضافت أن "صندوق النقد الدولي على أهبة الاستعداد، بناء على دعوة من أعضاء مجموعة اليورو، لدعم تنفيذ ورصد هذه المساعدة المالية من خلال تقديم تقارير منتظمة".

من جانبه وصف وزير المالية الالماني فولفغانغ شوبل الاتفاق مع اسبانيا بـ"الخطوة الصائبة على الطريق الصحيح".

مصدر الصورة s
Image caption اتفاق الانقاذ المالي مقصور على القطاع المصرفي ولا يدخل ضمن سياسة تقشفية

كما رحبت الولايات المتحدة بقرار أسبانيا على لسان وزير الخزانة تيموثي غايتنر الذي قال "نرحب بالقرارات التي اتخذتها اسبانيا لاعادة رسملة نظامها المصرفي ونرحب بالتزام شركاء اسبانيا الاوروبيين تقديم المساعدة لها".

أما وزير المالية الفرنسي بيار موسكوفيسي فوصف الاتفاق بـ"الجيد ويحمل اشارة تضامن قوية".

وأضاف أنه "شدد على ان تكون شروط الاتفاق محصورة بالقطاع المصرفي ولا تتضمن سياسة تقشف".

وكان وزير المالية الأسباني لويس دي غيندوس قد أعلن أمس السبت أن بلاده ستطلب مساعدة مالية اوروبية لدعم قطاعها المصرفي وذلك عقب اجتماع عبر الهاتف لوزراء مالية دول منطقة اليورو.

وقال دي غيندوس إن "هذا الدعم المالي سيكون تحت ادارة صندوق الدعم الاسباني الرسمي الذي سيوزع المال على المصارف التي تطلبه".

وأوضح أن "الشروط ستفرض على المصارف وليس على المجتمع الاسباني".

رد ايجابي

من جهتها، أعلنت منطقة اليورو أنها مستعدة "للرد ايجابا على طلب مساعدة" اسبانيا لدعم قطاعها المصرفي واقراضها حتى مئة مليار يورو.

وقالت المجموعة في بيان إن " السلطات الاسبانية ستتقدم بطلب رسمي سريعا جدا وهي مستعدة للرد ايجابا على هذا الطلب".

وأضاف البيان ان "القرض سيقدم بشكل يؤمن حماية فاعل تغطي كل حاجات اعادة رسملة المصارف" والتي ستحدد من قبل مكاتب محاسبة خارجية ومن قبل صندوق النقد الدولي.

وقال الوزير الاسباني أن هذا القرض لا علاقة له "بخطة انقاذ" موضحا إن هذه المساعدة سيستفيد منها 30 بالمئة من المصارف التي تعاني اكثر من غيرها من مشاكل حددها تقرير صندوق النقد الدولي الذي صدر مساء الجمعة.

وحدد التقرير حاجات المصارف الاسبانية بأقل من 40 مليار يورو إلا أن قيمة المساعدة يمكن أن تصل إلى "مئة مليار" بحسب مصادر حكومية أوروبية.

وخطة المساعدة الاوروبية هذه هي الرابعة التي تقدم لاحدى دول منطقة اليورو منذ بدء ازمة الديون عام 2009، وتأتي اسبانيا بعد اليونان وايرلندا والبرتغال.

المزيد حول هذه القصة