نوكيا تسرح عشرة آلاف من عمالها وتحذر من خسائر كبيرة

نوكيا مصدر الصورة BBC World Service
Image caption سرح المدير التنفيذي لنوكيا ستيفن ايلوب اكثر من 40 الف من عمالها منذ تسلمه منصبه في 2010

قررت شركة نوكيا الفنلندية لإنتاج الهواتف المحمولة تسريح عشرة آلاف من عمالها حول العالم، وتحذر من أن خسائرها في الربع الثاني من هذا العام ستكون أكبر مما كان متوقعا.

وبهذا القرار، يكون عدد العمال الذين سرحتهم الشركة منذ تسلم مديرها ستيفن ايلوب منصبه في سبتمبر / ايلول 2010 قد تجاوز 40 الف عامل.

وكانت سعر سهم نوكيا قد انخفض بمقدار 70 في المئة منذ فبراير / شباط 2011.

وقال ايلوب في تصريح اصدره الخميس "هذه التخفيضات هي احدى النتائج الصعبة للاجراءات التي نعتقد ان علينا اتخاذها لضمان تنافسية نوكيا على المدى البعيد."

وكانت نوكيا قد تخلت في العام الماضي عن نظام تشغيل (سمبيان) الذي كانت تستخدمه في هواتفها واعتمدت نظام (ويندوز) لمايكروسوفت بديلا عنه.

وبموجب اجراءات خفض النفقات الجديدة، ستغلق نوكيا آخر مصانعها في بلدها الام فنلندا، ولكنها ستستمر في اجراء الابحاث في تلك المنشأة.

كما ستغلق الشركة منشآت الابحاث والتطوير التابعة لها في اولم بالمانيا وبرنابي بكندا.

وتأمل الشركة في الانتهاء من عمليتي التسريح واغلاق المنشآت بحلول نهاية العام المقبل 2013، وتوقع ان تبلغ تكاليف هاتين العمليتين 817 مليون دولارا هذا العام و754 مليونا في العام المقبل.

وتهدف نوكيا من وراء هذه الاجراءات الى خفض نفقاتها بمقدار 3,8 مليار دولار سنويا.

كما اعلنت نوكيا من جانب آخر انها قررت بيع شركة فيرتو التي تمتلكها والتي تنتج الهواتف غالية الثمن.

وتنتج فيرتو هواتف مصنوعة من المعادن الثمينة كالبلاتين، والهواتف المرصعة بالمجوهرات، وقد تبلغ اسعارها 310 آلاف دولار.

المزيد حول هذه القصة