ميركل تدافع عن اتفاق تعزيز النمو الاقتصادي في منطقة اليورو

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

دافعت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل عن الاتفاق- التسوية الخاص بالبنوك الأوروبية والذي تم التوصل اليه مساء أمس في بروكسل.

وقالت ميركل إنه "لا يزال يتوجب مناقشة التفاصيل التي تؤثر على المسؤولية"، لافتة الى ان "المحادثات هذه لن تكون سهلة".

وعبرت ميركل عن رضاها عن الاتفاق الذي تم التوصل اليه لمساعدة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي التي تعاني من أزمة الديون.

وقالت: "أعتقد اننا توصلنا الى تسوية جيدة"، بعد محادثات استمرت طيلة الليلة الماضية وتعرضت خلالها ميركل لضغوط من قبل كل من إيطاليا وإسبانيا.

مصدر الصورة ap
Image caption ميركل رزحت تحت ضغط شديد

وسيمكّن تشكيل هيئة مراقبة جديدة البنك المركزي الأوروبي من "مراقبة المصارف عن كثب"، على حد قول ميركل.

واتفق القادة الاوروبيون على وضع معاهدة لتحفيز النمو في منطقة اليورو بقيمة 120 مليار يورو وسط مطالبة اسبانيا وايطاليا بتحرك سريع لخفض الفوائد المفروضة على قروضهما.

وقال رئيس الاتحاد الاوروبي هيرمان فان رومبوي الخميس ان هذه الحزمة تقر بزيادة قدرة الاقراض لدى البنك الاوروبي للاستثمار بنحو 60 مليار يورو و 60 مليارا أخرى تأتي من اعادة توزيع الاموال الهيكلية غير المستخدمة، كما سيكون هناك مشاريع سندات لتمويل البنى التحتية في مجال النقل والطاقة بقيمة 4.5 مليار يورو.

وكانت القمة قد بدأت أعمالها بمناقشة مستقبل اليورو وسط اهتمام عالمي، وبمؤشرات بأن ألمانيا وفرنسا تمكنتا من حل خلافاتهما بشأن كيفية معالجة أزمة منطقة اليورو.

وقبيل انعقاد القمة، عقدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل محادثات دامت ساعتين مع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في باريس أصرت فيها على أن الدول الأعضاء في منطقة اليورو بحاجة ماسة إلى أن تعمل جاهدة على التكامل الاقتصادي والسياسي أكثر، قبل تراكم الديون الوطنية في كل منها.

المزيد حول هذه القصة