استقالة الرئيس التنفيذي لمصرف باركليز بسبب فضيحة أسعار الفائدة

باركليز مصدر الصورة AP
Image caption باركليز يسعى لتفادي التحقيق في الفضيحة.

استقال بوب دايموند الرئيس التنفيذي لمصرف باركليز بعد تفجر فضيحة التلاعب في أسعار الفائدة بين المصارف.

وأعلن المصرف الثلاثاء أن استقالة دايموند تسري على الفور.

وجاءت استقالة الرئيس التنفيذي لمصرف باركليز بعد استقالة ماركوس أجيوس رئيس مجلس إدارة المصرف الاثنين.

وكان باركليز قد أعلن الاربعاء الماضي أنه سيسدد 290 مليون جنيه استرليني ( تعادل نحو 350 مليون يورو) لوقف تحقيقات أجهزة الرقابة المالية البريطانية والأميركية في القضية.

وقال دايموند في بيان رسمي "أنا آسف لأن أحداث الاسبوع الماضي تعطي صورة عن باركليز وموظفيه بعيدة جدا عن الواقع".

وكان دايموند الاميركي الجنسية يتعرض لضغوط منذ الكشف عن الفضيحة.

واوضح بيان المصرف أن اجيوس سيظل في منصبه على ان تكون مهمته تعيين مدير عام جديد وتولي الفترة الانتقالية.

وتحدد هذه النسب السعر الذي تقرض فيه المصارف بعضها بالمال وايضا بشكل غير مباشر معدلات الفوائد على القروض الممنوحة للاسر وللمؤسسات.

وكان رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون قد قرر الاثنين تشكيل لجنة تحقيق نيابية لكشف ملابسات القضية.

المزيد حول هذه القصة