وزارء منطقة اليورو يجتمعون في بروكسل لبحث صفقة انقاذ للبنوك الاسبانية

متظاهرون اسبان مصدر الصورة Reuters
Image caption يتظاهر الاسبانيون ضد الازمة الاقتصادية وازمة القطاع المصرفي الاسباني

يجتمع وزارء منطقة اليورو في بروكسل لبحث منح البنوك الاسبانية صفقة انقاذ تقدر قيمتها بـ120 مليار يورو. ومن المتوقع ايضا ان يسفر الاجتماع عن تشكسل مؤسسة واحدة لدعم كل الاصول مرتفعة المخاطر للبنوك الاسبانية.

ويقول مراسل بي بي سي في بروكسل ان الاسواق بعثت برسالة الى منطقة اليورو مفادها ان خطط مساعدة اسبانيا غير مقنعة. وكان معدل الفائدة على السندات ذات العشر سنوات في اسبانيا قد ارتفع الاثنين متجاوزا 7 في المئة_ وهو نفس المعدل الذي حدا بدول اخرى في منطقة اليورو الى طلب صفقات للانقاذ المالي.

وكان رئيس الوزراء الاسباني ماريانو راخوي قد قال السبت إنه سيتخذ خطوات إضافية لخفض العجز العام في الأيام القادمة وجدد دعوته لسرعة تنفيذ خطة الإنقاذ الأوروبية للبنوك الاسبانية.

وأضاف راخوي أن على مناطق الحكم الذاتي في اسبانيا وعددها 17 تعميق جهودها لخفض الإنفاق.

ومن المتوقع أن يعلن راخوي في البرلمان الأربعاء المقبل عن إجراءات للميزانية من المرجح أن تشمل زيادة في ضريبة القيمة المضافة وتخفيضات في أجور موظفي القطاع العام

قرض انقاذ

وتقدمت اسبانيا منذ عدة اسابيع بطلب رسمي للحصول على قرض انقاذ مالي لقطاعها المصرفي من شركائها في الاتحاد الاوروبي.

ووافق دول منطقة اليورو اوليا على اقراض اسبانيا مبلغ يصل الى 100 مليار يورو.

وقُدم الطلب الرسمي في رسالة ارسلها وزير الاقتصاد الاسباني لويس دي غيندوس الى رئيس المجموعة الاوروبية جان ـ كلود يونكر.

ورحب مفوض الشؤون الاقتصادية والنقدية الاوروبي اولي رين بالطلب الاسباني وقال في بيان "إن اعادة هيكلة القطاع المصرفي مدخل لتعزيز الثقة بالاقتصاد الاسباني، واستعادة الاوضاع للحصول على تقييم ائتماني صحيح للشركات ولاصحاب العقارات، وبذا يمكن ادامة التعافي الاقتصادي".

واضاف ان العاملين معه يعكفون على اعداد الشروط التي ستفرض على القروض، ومن بينها اشتراطات على المصارف فضلا عن الرقابة والتنظيم على القطاع المصرفي كله.

وقال ايضا ان يتوقع ان تعمل اسبانيا على جعل انفاقها المالي العام مقبولا وان تخفض من عجزها المالي.

المزيد حول هذه القصة