الآسيان تسعى لموافقة بكين على إعلان لقواعد السلوك في بحر الصين الجنوبي

وزراء خارجية آسيان في قمتهم العاصمة الكمبودية بنوم بنه مصدر الصورة AFP
Image caption تدعي الصين وعدة دول في منظمة الآسيان أحقيتها في المياه المتنازع عليها في بحر جنوب الصين.

تسعى رابطة أمم جنوب شرق آسيا والمعروفة باسم الآسيان إلى الحصول على موافقة الصين على إعلان لقواعد السلوك تحكم الشؤون البحرية في بحر الصين الجنوبي بعد أن تبنت المنظمة بنودا أساسية لذلك الإعلان المقترح، وفقا لمسؤولين.

وسيناقش الاتفاق الذي تم التوصل إليه الإثنين في هذا الشأن القضايا المتعلقة بحل النزاعات في منطقة بحر الصين الجنوبي المتنازع عليها.

وتدعي الصين وعدة دول في منظمة الآسيان أحقيتها في المياه المتنازع عليها في بحر الصين الجنوبي.

ويتصدر هذا التوتر بالمنطقة جدول أعمال المنتدى الإقليمي للمنظمة هذا الأسبوع.

ويلتقي وزراء خارجية الدول الأعضاء في المنظمة في العاصمة الكمبودية بنوم بنه قبل وصول نظرائهم الإقليميين من 16 دولة أخرى من بينها الصين.

وستشارك وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون في هذا الاجتماع في وقت لاحق هذا الأسبوع.

وكانت كلينتون التي ستحضر على رأس وفد تجاري أمريكي قد طالبت بتحقيق تقدم فيما يتعلق بإعلان قواعد السلوك في بحر الصين الجنوبي.

وقال مسؤول رفيع بوزارة الخارجية الكمبودية إن هناك اجتماعا بين مسؤولين بمنظمة الآسيان ومسؤولين صينيين لمناقشة إعلان قواعد السلوك والسعي إلى التوصل إلى اتفاق بشأنه.

وقال رئيس الوزراء الكمبودي هون سين في حديثة في افتتاح اجتماع يوم الإثنين إن مناقشة إعلان قواعد السلوك المقترح تمثل أولوية لهذا الاجتماع.

كما قالت وزارة الخارجية الصينية الاثنين إنها على استعداد لمناقشة إعلان قواعد السلوك المقترح.

وقال ليو وي مين المتحدث باسم الخارجية الصينية: "حينما تصبح الظروف مواتية، سترغب الصين في مناقشة صياغة إعلان قواعد السلوك مع دول منظمة الآسيان."

مواجهة بحرية

وتقود الفلبين المبادرة داخل منظمة الآسيان لاقناع الصين بقبول هذا الإعلان المقترح لقواعد السلوك.

وكانت الفلبين على أعتاب مواجهة بحرية مع الصين في منطقة تعرف باسم سكابروغ شوول في إبريل/نيسان، حيث اتهم كل طرف الآخر بالتدخل في المياه الإقليمية.

ونفت الصين حينها تقارير قالت إنها كانت تستعد لشن حرب في أوج الأزمة بين البلدين في شهر مايو/آيار الماضي.

وكانت فيتنام قد عبرت عن غضبها مؤخرا من دعوة الصين للتنقيب عن النفط في المنطقة المتنازع عليها.

وتتنازع الصين مع عدد من الدول الأعضاء بمنظمة الآسيان على ملكية بعض المناطق، وهذه الدول هي الفلبين، وفيتنام، وماليزيا، وبروناي، حيث يتركز النزاع في هذه المنطقة لكونها غنية بالموارد الطبيعية.

ويقول مراسل بي بي سي في كمبوديا إن هناك انقساما بين الدول الأعضاء في المنظمة بشأن ما ينبغي فعله، حيث تريد هذه البلدان الأربعة المتضررة التوصل إلى حل، لكن بعض الدول التي تتلقى مساعدات واستثمارات صينية مثل كمبوديا تتردد في اتخاذ خطوة قد تسبب لها أزمة.

وتأسست منظمة الآسيان عام 1967 من قبل تايلاند، واندونيسيا، وماليزيا، والفلبين، وسنغافورة، كما انضمت إليها بروناي عام 1984، وفيتنام عام 1995، وبورما عام ،1977 وكمبوديا عام 1999.