منظمة العمل الدولية: منطقة اليورو قد تفقد أكثر من 4.5 مليون وظيفة أخرى

شعار منظمة العمل الدولية مصدر الصورة
Image caption وتوصي منظمة العمل الدولية بأن يكون الدعم للنظام المالي مشروطا بمواصلة تقديم القروض للشركات الصغيرة

حذرت منظمة العمل الدولية من أن منطقة اليورو قد تفقد 4.5 مليون وظيفة خلال الأربع سنوات القادمة إذا لم تبتعد المنطقة عن سياسات التقشف.

وقد تصل هذه الزيادة بمعدلات البطالة في منطقة اليورو التي تضم 17 دولة إلى 22 مليون شخص.

وقالت منظمة العمل الدولية إن هناك حاجة إلى إيجاد سياسات جديدة للابتعاد عن إجراءات التقشف وذلك من خلال خلق فرص عمل جديدة.

وأضافت المنظمة: "إن هذه الأزمة لا تقتصر على منطقة اليورو فقط، ولكن الاقتصاد العالمى بأسره مهدد بخطر هذه الأزمة."

وذكر التقرير أن دول منطقة اليورو ستظل تعانى من تلك الأزمة، سواء كانت من الدول التي تتعرض حاليا لضغوط اقتصادية، أو تلك التي لا تعاني من هذه الضغوط الآن.

وقال المدير العام لمنظمة العمل الدولية خوان سومافيا :"ما لم يتم اتخاذ تدابير تهدف إلى زيادة حقيقية للاستثمارات الاقتصادية، سوف تتفاقم الأزمة الاقتصادية ولن يحدث انتعاش لسوق العمل."

وأضاف التقرير أن النتائج المترتبة على طول فترة التقشف ستكون قاسية وخاصة بالنسبة للشباب.

وقال أيضا إن معدل البطالة لم يبلغ حدا بالغ السوء من التراجع حتى الأن، وذلك يعود إلى أن بعض الشركات أبقت على موظفيها على أمل أن يحدث انتعاش اقتصادى قريب.

وحذر التقرير من أنه "إذا لم تتحقق توقعات هذه الشركات، قد يصبح من الصعب الحفاظ على العاملين، مما قد يؤدي إلى خسائر كبيرة في الوظائف."

وتوصي منظمة العمل الدولية بأن يكون الدعم للنظام المالي مشروطا بمواصلة تقديم القروض للشركات الصغيرة وأن يقدم أصحاب الأسهم مساهمات مالية في دعم عمليات إنقاذ البنوك.

كما توصي بضمان توفير فرص التدريب والتعليم للعاطلين عن العمل من الشباب أو توفير أماكن العمل لهم و تغيير مستويات الأجور في دول منطقة اليورو المختلفة لمعالجة التباين في مستويات الإنتاج.

وقد وصلت معدلات البطالة فى منطقة اليورو إلى 11.1 في المئة فى شهر مايو/أيار الماضى، وذلك وفقا للأرقام الرسمية من منظمة يوروستات الأوروبية.

وهو ما رفع إجمالي عدد الأشخاص الذين يعانون من مشكلة البطالة إلى 17.5 مليون شخص، وهى النسبة الأعلى لمعدلات البطالة منذ بدء تسجيلها فى عام 1995.

وفي إسبانيا، والتي تعاني أعلى معدل للبطالة في منطقة اليورو، يوجد شخص من بين كل أربعة أشخاص بدون عمل.

وبلغ معدل البطالة بين الشباب في منطقة اليورو 22.6 بالمئة في مايوالماضى، مما يعنى أن هناك 3.4 مليون شخص أقل من 25 عاما بلا عمل.