تراجع عدد العاطلين في بريطانيا إلى 2.58 مليون

مصدر الصورة Getty
Image caption معدل البطالة تراجع في بريطانيا إلى 8.1 في المئة

أعلن مكتب الإحصاءات الوطني في بريطانيا تراجع إجمالي عدد العاطلين عن العمل بواقع 65 ألف شخص إلى 2.58 مليونا خلال الأشهر الثلاثة الممتدة حتى مايو/أيار الماضي.

وتراجع معدل البطالة إلى 8.1% خلال هذه الفترة مقابل 8.3 % عن الأشهر الثلاثة السابقة.

وأظهرت الأرقام الصادرة عن مكتب الإحصاءات الوطني ارتفاع عدد أصحاب الوظائف بواقع 181 ألفا إلى 29.35 مليون.

لكن في المقابل ارتفع عدد الأشخاص المطالبين بإعانات بطالة بواقع 6100 شخص إلى 1.6 مليون في يونيو/حزيران الماضي.

وزاد أيضا عدد العاطلين عن العمل على المدى الطويل، حيث ارتفع عدد العاطلين عن العمل لأكثر من عامين لأعلى مستوى له بواقع 18 ألف شخص ليصل في الإجمالي إلى 441 ألف.

وقال ليام بايرن وزير العمل والمعاشات في حكومة الظل البريطانية، "لقد شاهدنا ارتفاعا آخر في عدد العاطلين عن العمل على المدى الطويل، تقريبا نصف العاطلين عن العمل الذين يحصلون على إعانات لا يجدون وظائف منذ أكثر من ستة أشهر".

وقال وزير البطالة كريس غراينلغ إن معدل البطالة "لا يزال مرتفعا للغاية".

وأردف قائلا "لكنني متفائل على الأقل، حيث أنه في الفترات التي تشهد مصاعب اقتصادية، فإننا نرى تحسنا في هذه الفئة بالكامل (العاطلين)".

وتراجع معدل البطالة بين الفئات العمرية التي تتراوح بين 16 و24 عاما بواقع 10 آلاف شخص ليصل إلى 1.02 مليون.

وارتفع عدد أصحاب المهن الحرة بواقع 32 ألفا أو 0.8% إلى 4.16 مليون شخص ، ليمثلوا تقريبا نصف عدد الوظائف الجديدة خلال هذه الفترة.

وزاد متوسط إجمالي الدخول بنسبة 1.5% خلال العام الحالي حتى مايو/أيار، وفقا لمكتب الإحصاءات الوطني. وباستثناء العلاوات، ارتفع الدخل المنتظم بنسبة 1.8% مقابل العام الماضي.

وبلغ متوسط دخول العاملين البريطانيين 442 جنيهاً استرلينياً أسبوعيا باستثناء العلاوات.

وقال هوارد ارتشر الخبير الاقتصادي في مؤسسة "اى اتش اس جلوبال انسايت"، "إنه من الواضح أن تراجع نمو الدخول والزيادات الكبيرة في الوظائف بعض الدوام والوظائف الحرة يساعد في الإبقاء على انخفاض معدلات البطالة".

وأضاف بأنه "علاوة على ذلك، فإن إقامة دورة الألعاب الأوليمبية في فترة وشيكة يوفر حاليا دفعة للتوظيف".

لكن بيتر ديكسون من مصرف "كوميرز بنك" الألماني حذر من أنه "من المحتمل تماما أنه ستكون هناك دفعة مؤقتة (للوظائف) بسبب الأولمبياد، وعلى الأرجح سيكون هناك المزيد (من الوظائف)، لكن إذا كانت هذه وظائف مؤقتة مرتبطة بالأولمبياد، فإنه على الأرجح فإن (هذه الدفعة) ستتراجع مرة أخرى في وقت لاحق من العام".

وحول هذه النقطة، أظهرت الإحصاءات أن عدد أصحاب الوظائف في لندن سجل مستوى قياسيا بلغ 3.88 مليونا، وهو أعلى مستوى منذ بدء تسجيل المعدلات القياسية الخاصة بالتوظيف الإقليمي عام 1992.

لكن ومع ارتفاع سكان لندن حاليا إلى ثمانية ملايين نسمة، لا يزال معدل البطالة في العاصمة مرتفعاً نسبياً عند مستوى 8.9%.

صورة مختلطة

وقد اتخذت نصف المدن والمناطق التابعة للمملكة المتحدة مسارا مختلفا عن المسار المنخفض لمعدلات البطالة على المستوى الوطني.

حيث ارتفع معدل البطالة في كل من يوركشاير وهامبر إلى 9.7% مقابل 9.3% خلال الثلاثة أشهر السابقة.

وزادت أيضا معدلات البطالة في ويلز إلى 9.0% مقابل 8.8%، وارتفعت قليلا إلى 6.9% في أيرلندا الشمالية وإلى 8.3% في شرق انجلترا.

وفي اسكتلندا، تراجع معدل البطالة إلى 8% من القوة العاملة مقابل 7.8%.

المزيد حول هذه القصة