موديز للتصنيف الائتماني تغير توقعاتها لألمانيا إلى سلبية

مصنع للسيارات في المانيا مصدر الصورة Getty

غيرت شركة موديز انفيستور سيرفيس للتصنيف الائتماني يوم الاثنين نظرتها المستقبلية لاقتصاد كل من ألمانيا وهولندا ولوكسمبورج إلى سلبية.

وعزت موديز ذلك لعدم التيقن بشأن أزمة ديون منطقة اليورو المستمرة وإلى احتمال خروج اليونان من منطقة اليورو، وهو الامر الذي "قد يبدأ سلسلة من الصدمات في القطاع المالي لن يمكن لواضعي السياسات احتواؤها إلا بتكلفة كبيرة جدا".

وحذرت موديز من ان المانيا وغيرها من الدول التي تحظى بالتصنيف الممتاز قد تضطر لزيادة العون الذي تقدمه للدول ذات الاقتصادات المتعثرة في منطقة اليورو مثل ايطاليا واسبانيا.

وقالت موديز إن اغلب العبء سيقع على عاتق الدول الافضل تصنيفا في منطقة اليورو.

وقالت موديز أيضا إنها ستقيم تأثير التطورات في منطقة اليورو على النمسا وفرنسا ذاتي التصنيف الممتاز. وكانت موديز غيرت نظرتها المستقبلية للدولتين إلى سلبية في فبراير / شباط الماضي.

وتتوقع موديز الان بنهاية الربع الثالث ان "تراجع ما اذا كانت التوقعات المستقبلية لتصنيفهم الائتماني ستبقى كما هي او اذا ما كان الامر يستلزم مراجعة شاملة".

المزيد حول هذه القصة