مونتي: ثمة "ضوء في آخر النفق" لمنطقة اليورو

هولاند ومونتي
Image caption وصل مونتي الى باريس لاجراء محادثات مع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند

قال رئيس الوزراء الايطالي ماريو مونتي انه يرى "ضوءا في آخر النفق" في أزمة مديونية منطقة اليورو.

وقد وصل مونتي الى باريس لاجراء محادثات مع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند عن خطط "لتأمين منطقة اليورو"، يسافر بعدها الى فلندا واسبانيا.

وتتصاعد الامال في أن تقوم السلطات الأوروبية بتقليل كلف الاقتراض بالنسبة لاسبانيا وايطاليا.

وتشير الاحصاءات الاقتصادية الثلاثاء الى أن معدل البطالة في منطقة اليورو بلغ أعلى معدل له، اذ وصل الى 11.2 في المئة في شهر يونيو/حزيران.

ووصل عدد العاطلين عن العمل في عموم منطقة اليورو الى 17.8 مليون شخص في شهر يونيو/حزيران.

وهذا المعدل هو نفسه بالنسبة للشهر الذي سبقه، وهو اكثر بمليونين عن عدد العاطلين مطلع فيها هذا العام.

وكانت اعلى نسبة بطالة في منطقة اليورو في اسبانيا اذ وصلت الى 24.8 في المئة.

أما في ايطاليا فبلغت اعلى نسبة لها منذ 13 عاما لتصل 10.8 في المئة مع 2.8 مليون عاطل عن العمل في ايطاليا.

تخفيض النفقات

وقال مونتي انه يأمل في أن تساعد لقاءاته في "تأمين اليورو وتقديم دعم حاسم للنمو الاقتصادي الاوروبي".

وقال في مقابلة مع الاذاعة الايطالية قبل سفره الى باريس "انه نفق ولكن .... ثمة بعض الضوء يظهر في آخر النفق. اننا وبقية أوروبا نقترب من نهاية النفق".

وكانت حكومة مونتي اجبرت على اجراء تخفيضات كبيرة في الانفاق العام وفي الوظائف في محاولة لتقليل الانفاق الشهري الى مستويات مقبولة.

وقلصت هذه الاجراءات التقشفية من الثروة الوطنية الايطالية وقادت الى ركود اقتصادي في البلاد، وهي مشكلة يعاني منها ايضا معظم جيران ايطاليا في منطقة اليورو.

وتهدف الخطط الجديدة الى السماح بتكوين صندوق انقاذ في منطقة اليورو لشراء المديونيات الحكومية في كل من اسبانيا وايطاليا.

وهو اجراء تم الاتفاق عليه في قمة الاتحاد الاوروبي الشهر الماضي، قد يسهم في المساعدة في تقليل كلف الاقتراض في هذه البلدان، الأمر الذي يسهل عليها استعادة نموها الاقتصادي.

المزيد حول هذه القصة