أزمة اليورو تضر بأرباح مصرف سوسيتيه جنرال الفرنسي

سوسيتيه جينرال مصدر الصورة x
Image caption المصرف يقول إن وضع فرنسا خلال الانتخابات كان له تأثير فيه

تعرض المصرف الفرنسي سوسيتيه جنرال إلى انخفاض حاد في الأرباح في الربع الثاني من العام، في الوقت الذي ضرب فيه التباطؤ الاقتصادي عبر أوربا قسم الاستثمارات المصرفية فيه.

وبلغ صافي الأرباح 433 مليون يورو، بانخفاض يعادل 42 في المئة عما حققه المصرف في العام الماضي وكان 747 مليون يورو. وكان هذا أقل مما توقعه المحللون.

وانخفضت كذلك العوائد الفعلية بنسبة 7 في المئة، إلى ما يعادل 6 مليارات يورو، بسبب انخفاض قدره 28 في المئة في عوائد الاستثمارات المصرفية.

وقد أدت أزمة منطقة اليورو إلى ضرب الأرباح في كثير من مصارف أوربا الرئيسية.

وجاء في بيان نتائج المصرف الفرنسي "تأثر الربع الثاني بالتباطؤ الشديد في النمو الاقتصادي في أوربا، واستمرار التوترات القوية في الأسواق المالية الأوربية، مع إحجام المستثمرين عن الاستثمار حتى تظهر هناك حلول دائمة لأزمة الديون السيادية".

الانتخابات الفرنسية

وأضاف البيان "وفي فرنسا أدت الانتخابات كذلك إلى الدخول في مرحلة "لننتظر ماذا سيحدث" لعدم وضوح الرؤية بالنسبة للسياسات الاقتصادية للبلاد".

ولم تتغير عوائد المصرف الفرنسي خلال التعاملات في شبكته في فرنسا، فبقيت كما هي مليارا يورو، أما عوائد التعاملات المصرفية الدولية فقد انخفضت قليلا إلى مليار و200 مليون يورو.

وكانت عوائد سوسيتيه جنرال في الاستثمارات المصرفية ملياراً و300 مليون يورو.

وقال المصرف أيضا إنه خفـَّض تكاليف عملياته بنحو 6 في المئة، وواصل دعم احتياطياته. وأضاف أنه واثق من بلوغ هدفه الأوربي في الحصول على ما بين 9 و 9.5 في المئة من أصوله كحماية ضد أي خسارة غير متوقعة بحلول نهاية 2013.

المزيد حول هذه القصة