إضراب عام في الهند احتجاجا على خطط لإصلاح قطاع التجارة

آخر تحديث:  الخميس، 20 سبتمبر/ أيلول، 2012، 08:05 GMT

النقابات المهنية في الهند تبدأ اضراباً شاملاً

الاتحادات النقابية والجمعيات الاهلية والمهنية في الهند تبدأ اضراباً شاملاً احتجاجاً على خطة حكومية لانعاش الاقتصاد تسمح للشركات والمتاجر الاجنبية الكبرى بفتح فروع لها في الهند.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

شاركت أحزاب المعارضة ونقابات العمال في الهند في إضراب عام طوال الخميس احتجاجا على خطة الحكومة بفتح قطاع تجارة التجزئة أمام سلاسل المتاجر العالمية الكبيرة (سوبرماركت) وبعض الإصلاحات الأخرى في القطاع.

وأفادت تقارير مبكرة بأن عمال المعارضة اعترضوا قطارات السكك الحديد في ولايتي أوتار براديش وبيهار.

وكان أحد الحلفاء الرئيسيين في الائتلاف الحاكم قد انسحب من الحكومة احتجاجا على الخطة.

ويقول المراقبون إن أغلبية الائتلاف في البرلمان ليست معرضة للخطر في الوقت الراهن.

وكان حزب المعارضة الرئيس، بهاراتيا جاناتا هو الذي دعا إلى الإضراب العام الخميس، وقد استجاب حلفاؤه والأحزاب الشيوعية للدعوة فأغلقوا المدارس، والأعمال ووسائل المواصلات في مدن عدة.

الهند

يتوقع مشاركة 50 مليون شخص في الاحتجاجات

وبثت محطات التليفزيون الاحتجاجات في مدن عدة في باتنا، والله أباد، وفراناساي شمالي الهند.

وأفادت التقارير بأن معظم الأعمال في مدينة كلكتا الشرقية أغلقت، وتعرضت وسائل المواصلات للاضطراب.

أما ولاية كارناتاكا الجنوبية، التي يحكمها حزب بهاراتيا جاناتا، فقد أغلقت استجابة للإضراب، وخلت الطرق من الحافلات، وأغلقت المدارس والفنادق والمؤسسات التجارية أبوابها.

وكذلك أغلقت جميع الشركات أبوابها في عاصمة الولاية، بانغالور حيث توجد مئات شركات التكنولوجيا، ومن بينها شركات عالمية مثل أي بي إم، ومايكروسوفت.

"الخوف"

وقال متحدث باسم إحدى الشركات الدولية لبي بي سي إن السبب وراء الإغلاق هو عامل الخوف.

وأضاف "طلبنا من عمالنا البقاء في بيوتهم. وسوف نعمل يوم السبت بدلا من اليوم"

وقال اتحاد نقابات الهند إنه يتوقع مشاركة 50 مليون شخص في الاحتجاجات، وقد خطط لمظاهرات كبيرة في دلهي، ومدن هندية أخرى.

ويقول مراسل بي بي سي في دلهي، أندرو نورث، إن نطاق الاحتجاجات سيظهر إن كانت الحكومة سيمكنها تنفيذ خطتها بنجاح أم لا.

وكانت الحكومة قد أعلنت أيضا زيادة بنسبة 14 في المئة في أسعار الديزل، المدعوم بشدة في الهند.

وستتمكن متاجر عالمية، مثل وولمارت، وتيسكو -طبقا لاقتراح الحكومة- من شراء نحو 51 في المئة من الأسهم في محلات التجزئة.

ويوجد حاليا في الهند بعض المنافذ لهذه المتاجر العالمية، لكنها لا تستطيع البيع إلا لأصحاب الأعمال الصغيرة. وسيسمح لها الاقتراح الأخير بالبيع مباشرة للمستهلكين.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك