القضاء البريطاني يحكم بالسجن على موظفة سابقة في بنك لويدز لاختلاسها 2.4 مليون استرليني

آخر تحديث:  الجمعة، 21 سبتمبر/ أيلول، 2012، 13:27 GMT

جيسيكا تيبع منزلها لرد الاموال التي اختلستها من البنك

قضت محكمة بريطانية بالسجن على موظفة سابقة في بنك لويدز كانت مسؤولة عن الأمن المصرفي على الانترنت، لإدانتها بالحصول على 2.4 مليون جنيه استرليني عن طريق الاحتيال.

وقدمت الموظفة السابقة، وتدعى جيسيكا هاربر وتبلغ من العمر 50 عاما، للبنك فواتير مزورة للمطالبة بمدفوعات مالية بين عامي 2007 و 2011.

وكانت جيسيكا تعمل في ذلك الوقت رئيسة لقسم مكافحة الاحتيال والأمن المصرفي الرقمي في لويدز.

وأقرت جيسيكا، المقيمة جنوبي مدينة لندن، بقيامها بالاحتيال عن طريق استغلال المنصب والحصول على أموال من البنك بشكل غير قانوني.

وقدمت جيسيكا 93 فاتورة غير حقيقية ومزورة الى البنك كي تحصل لنفسها على أكثر من مليوني و400 ألف جنيه استرليني.

واعطت هذه الاموال الى أصدقائها وأخواتها الثلاثة للإستثمار في مجال العقارات.

وكان الراتب السنوي لجيسيكا خلال هذه الفترة 60 ألف جنيه استرليني سنويا تتقاضها مقابل عملها في مكافحة الاحتيال.

وفي حيثيات الحكم على جيسيكا قال القاضي" أنت كنت موظفة في البنك في موقع يحظى بدرجة عالية من الثقة في وقت كان البنك مدعوما بالمال العام، في اعقاب الصعوبات التي واجهت البنك جراء الأزمة المالية".

وأضاف القاضي " لقد أهملت واجباتك لشعورك بأن لك الحق في الاستيلاء على أموال الآخرين لمنفعتك الخاصة ومنفعة عائلتك".

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك