تركيا ترفع الضرائب لمواجهة عجز الميزانية

آخر تحديث:  الأحد، 23 سبتمبر/ أيلول، 2012، 07:33 GMT
رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان

انخفض معدل النمو الاقتصادي التركي من أكثر من 8 في المئة عام 2011 إلى 2.9 في المئة في الربع الثاني من العام الجاري

أعلنت الحكومة التركية السبت أنها رفعت الضرائب على السيارات والوقود والخمور في إطار جهودها لخفض عجز الميزانية الذي من المرجح أن يتجاوز المستوى الحكومي المستهدف.

وذكرت الجريدة الرسمية التركية أن الحكومة رفعت ضريبة الاستهلاك الخاص على معظم السيارات من 37 إلى 40 في المئة، كما رفعت ضريبة البنزين بنسبة 16 في المئة وضريبة وقود الديزل بنسبة 23 في المئة.

وقالت الصحيفة الحكومية الرسمية إن ضريبة النبيذ وخمر الراكيا المحلي زادت أيضا بنسبة 17 في المئة في حين شهدت أصناف أخرى من الخمور زيادات ضريبية متفاوتة.

وشهد النمو الاقتصادي في تركيا تباطؤا ملحوظا، إذ انخفض معدل النمو إلى 2.9 في المئة في الربع الثاني من العام الجاري، مقارنة بمعدلات نمو تجاوزت نسبة الـ 8 في المئة عامي 2010 و2011، مما قلص حصيلة الضرائب التي تصب في خزينة الحكومة.

إيرادات الخصخصة

وقد تأثرت الميزانية الحكومية أيضا بضعف إيرادات الخصخصة وزيادة الإنفاق على مشاريع البنية التحتية.

وكان وزير المالية محمد شيمشك قد أعلن في وقت سابق هذا الشهر أنه من المرجح بدرجة كبيرة أن تتخطى الحكومة هدفها بتقليص العجز في الميزانية إلى نسبة 1.5 في المئة من الناتج الاقتصادي لهذا العام.

وقال الوزير إن الحكومة تدرس اتخاذ ما أسماه "إجراءات تصحيحية"، من بينها فرض قيود على الإنفاق، وذلك بغرض تعزيز النمو الاقتصادي وتخفيض العجز في الميزانية.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك