انخفاض أسعار النفط بسبب المخاوف من تباطؤ في الصين وأوروبا

آخر تحديث:  الخميس، 4 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 08:45 GMT
النفط

كثرة العرض وتخفيف حدة التوتر بين إسرائيل وإيران ساعد على قلة الطلب

انخفضت أسعار النفط بشدة الأربعاء وسط مؤشرات اقتصادية من الصين وأوربا أثارت مخاوف بشأن الطلب العالمي.

وقد انخفض سعر خام برنت الذي سيوزع في شهر نوفمبر/تشرين الثاني بنحو 3.40 دولارات ليبلغ سعر البرميل 108.17 دولار، بينما استقر سعر خام النفط الأمريكي على 88.14 دولار للبرميل.

وكان خام برنت قد بلغ في سبتمبر/أيلول 117.95 دولار للبرميل، وهو أعلى سعر يبلغه خلال أربعة أشهر.

وقال المحللون إن العديد من العوامل التي أدت إلى ارتفاع الأسعار، ومن بينها التوتر بين إيران وإسرائيل، قد خفت حدتها.

وقال جستين هاربر -الذي يعمل في شركة أي جي للأسواق- "أسواق الطاقة أعادت تنظيم نفسها أمس بطريقة درامية".

تباطؤ صيني

وكانت البيانات الواردة من الصين الأربعاء أحد العوامل التي أدت إلى البيع المكثف للنفط وبعض السلع الأخرى.

فقد أظهرت البيانات توسع قطاع الخدمات بوتيرة أبطأ خلال شهر سبتمبر/أيلول الماضي. وكشف عن ذلك بعد أيام من إعلان بيانات للحكومة الصينية تشير إلى استمرار تباطؤ التصنيع في البلاد.

وتعد الصين مستوردا كبيرا للسلع، وأي تباطؤ هناك يكون له تأثير بالغ في الطلب.

وقد تضافر هذا مع ضعف في الاقتصادات الأوربية يشير إلى وجود وفرة كثيرة من العرض.

وأشار هاربر إلى أن الخام الأمريكي قد انخفض بنحو 4.1 في المئة بسبب كثرة العرض وقلة الطلب. وقد بلغ المخزون الأمريكي أعلى درجة له خلال 15 عاما.

ثم إن المخاوف بشأن عمل عسكري محتمل بين إسرائيل وإيران خفت حدتها كذلك.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك