مؤسسات بحثية: ألمانيا "قد تدخل حالة كساد"

آخر تحديث:  الخميس، 11 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 13:48 GMT
مصنع الماني

قال التقرير إن البطالة في المانيا سترتفع إلى 6.8 العام المقبل.

خفضت مجموعة من المؤسسات البحثية الكبرى في ألمانيا توقعاتها للنمو في البلاد وحذرت من أن ألمانيا قد تدخل في حالة كساد.

وقال المؤسسات البحثية الاقتصادية إن الاقتصاد الالماني لن ينمو إلا بنسبة 1 بالمئة العام المقبل، بدلا من 2 بالمئة كما كانت التوقعات منذ ستة اشهر.

وانحت مجموعة المعاهد الاقتصادية باللائمة على الازمة في منطقة اليورو.

وانتقدت المجموعة مبادرة البنك المركزي الاوروبي لتجنب الازمة، وقالوا إن شراء الديون قد يؤدي الى ارتفاع نسبة التضخم.

وفي الشهر الماضي اعلن البنك المركزي الاوربي عن خطة لشراء ديون حكومات دول منطقة اليورو التي تعاني من ازمة اقتصادية، شريطة ان توافق حكومات هذه الدول على شروط الانقاذ، بما في ذلك الشروط الصارمة الخاصة بخفض الانفاق والاصلاح الاقتصادي.

وقال التقرير نصف السنوي الذي تعده مؤسسات اربع هي "ايفو" في ميونيخ و"أي اف دابلو" في كيل و"أي دابليو ايتش في هالي و"ار دابليو أي" في اسين إن الكساد "قد ينجم عن قيام البنك المركزي الاوروبي بتمويل الدول".

واضاف التقرير "قد يفقد المواطنون الاوروبيون واللاعبون في الاسواق الثقة في قدرة البنك المركزي الاوروبي على ضمان استقرار الاسعار على المدى الطويل".

وتأتي تحذيرات المجموعة على الرغم من استمرار ارتفاع الصادرات الالمانية، والتي يعود الفضل فيها بدرجة كبيرة إلى الانخفاض النسبي في قيمة اليورو.

وقال التقرير إن البطالة في المانيا سترتفع من اقل مستوياتها على الاطلاق حاليا والتي يبلغ 6.2 بالمئة لتصل إلى 6.8 العام المقبل.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك