الاقتصاد البريطاني يعاود النمو بفضل الألعاب الأولمبية

آخر تحديث:  الخميس، 25 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 12:54 GMT
شعار الألعاب الأولمبية

قال المركز الوطني للإحصائيات إن بيع تذاكر الألعاب الأولمبية أضاف نسبة 0,2 بالمائة إلى أرقام النمو

خرج الاقتصاد البريطاني من دائرة التراجع في الثلاثة أشهر الماضية من يوليو/تموز إلى سبتمبر/أيلول، بفضل الألعاب الأولمبية.

وحسب أرقام الناتج الداخلي الخام، الذي يقيس قيمة كل منتجات البلاد، فإن الاقتصاد حقق نموا بنسبة 1 بالمائة.

وأوضح المركز الوطني للإحصائيات أن بيع تذاكر الألعاب الأولمبية أضاف نسبة 0,2 بالمائة إلى أرقام النمو.

وتشمل النسبة كل تذاكر الألعاب الأولمبية والألعاب الأولمبية للمعاقين.

وقد عرف الاقتصاد البريطاني تراجعا في التسعة أشهر الماضية، ولما يسترجع مستويات الإنتاج، التي كان عليها قبل الأزمة المالية في سنة 2008.

وأضاف مركز الإحصائيات أنه بغض النظر عن بيع التذاكر، من الصعب قياس تأثير الألعاب الأولمبية، على الرغم من إشارته إلى ارتفاع نشاط الفنادق والمطاعم في لندن، إلى جانب وكالات التشغيل.

وقد تعززت أرقام الناتج الداخلي الخام مقارنة بالثلاثة أشهر السابقة، لأن الفصل الثاني عرف عطلة وطنية إضافية، بمناسبة احتفالات اليوبيل في يونيو/حزيران الماضي، إلى جانب سوء الأحوال الجوية غير الاعتيادي، وهو ما تسبب في تقليص النمو.

وقال وزير الخزانة البريطاني، جورج أوزبورن، إن " الطريق لا يزال طويلا، ولكن الأرقام تبين أننا في الاتجاه الصحيح"، مضيفا أن " البيانات الضعيفة الواردة أمس عن منطقة اليورو تنذر بأننا سنواجه العديد من التحديات الاقتصادية داخليا وخارجيا".

في حين رحب وزير الخزانة في حكومة الظل إيد بولز بالأخبار ولكنه قال إن الأرقام "تبين أن النمو الفعلي لا يزال ضعيفا"، موضحا أن دعم الألعاب الأولمبية " لا يمكن أن يعوض مخططا يضمن تعافيا مستداما للاقتصاد.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك