الاقتصاد الأمريكي يوفر فرص عمل أكثر من المتوقع

آخر تحديث:  الجمعة، 2 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 13:40 GMT
وظائف

تعد قضية البطالة من القضايا الرئيسية في الانتخابات الرئاسية

وفر الاقتصاد الامريكي 171 الف وظيفة جديدة في شهر اكتوبر/تشرين الاول، وهو رقم أكبر مما كان متوقعا.

الا ان ارقام وزارة العمل الامريكية اشارت الى ان معدل البطالة واصل ارتفاعه رغم ذلك ليصل الى نسبة 7.9 في المئة، بعدما كان انخفض الى نسبة 7.8 في المئة في سبتمبر/ايلول.

وتحسب ارقام الوظائف على اعتبار ان من يسعون للحصول على وظيفة فقط هم من يعدون عاطلين.

وتعد نسبة البطالة احدى القضايا الاساسية في الانتخابات الرئاسية التي تجرى الثلاثاء.

وارقام الوظائف هي الاخيرة في مجموعة من ارقام الاقتصاد التي كان مقررا صدورها قبل الانتخابات، وقد جعل المرشح الجمهوري للرئاسة مت رومني من سوق العمل والوظائف ركيزة اساسية في حملته الانتخابية.

وكان قد إعيد النظر في ارقام الوظائف في الشهرين الاخرين بالرفع مع اضافة 35 الف فرصة عمل اخرى في سبتمبر/ايلول و50 الفا في اغسطس/اب.

ورغم الارقام الاخيرة سيظل باراك اوباما اول رئيس يدخل في منافسة على اعادة انتخابه والاقتصاد يزخر باعلى نسبة بطالة منذ ايام فرانكلين روزفلت.

وقالت وزارة العمل ان الاعصار ساندي الذي ضرب الساحل الشرقي للولايات المتحدة في 29 اكتوبر لم يكن له "ادنى تأثير" على ارقام البطالة.

وتراجع عدد من يعملون نصف دوام بشكل اضطراري ويرغبون في العمل بدوام كامل بمقدار 269 الفا ليصل الى 8.3 مليون شخص، بعدما كان عدد هؤلاء ارتفع بمقدار 582 الفا في سبتمبر.

وقالت كاتي جونز من شركة تشارلز شواب ان الارقام جيدة، لكنها اضافت: "ما زلنا بعيدين عما يجب ان نحققه لخفض معدل البطالة الى النسبة التي يرغب الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي) فيها وهي 6 في المئة وليست 8 في المئة".

واضافت جونز: "نحتاج الى مضاعفة فرص العمل التي يوفرها الاقتصاد، لكن الوضع يتحسن".

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك