تويوتا ترفع توقعاتها للأرباح

آخر تحديث:  الاثنين، 5 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 11:34 GMT
تويوتا

ساتوشي أوزاوا نائب الرئيس التنفيذي لـتويوتا

رفعت شركة السيارات اليابانية تويوتا توقعاتها الخاصة بالأرباح السنوية، فيما تحاول الشركة التغلب على تداعيات كوارث طبيعية وقعت خلال العام الماضي وازمة دبلوماسية محتدمة بين اليابان والصين.

وتتوقع الشركة أن يصل صافي الأرباح إلى 780 مليار ين ياباني (أي ما يعادل 9.7 مليار دولار) خلال العام المالي المنتهي في 31 مارس/آذار 2013، وذلك بالمقارنة مع تقديراتها السابقة التي كانت تقف عند 760 مليار ين.

وتأتي الزيادة على خلفية انتعاشة تشهدتها مبيعات تويوتا في اليابان والولايات المتحدة.

لكن الشركة حذرت من أن الخلاف المستمر بين اليابان والصين ربما يؤثر على مبيعاتها في الصين.

وأصدرت تويوتا دليلا بشأن الأرباح، فيما أوردت زيادة نسبتها 221 في المئة في الأرباح خلال ربع العام الممتدة من يوليو/تموز حتى سبتمبر/أيلول.

وقال إن الشركة حققت صافي أرباح يبلغ 257.9 مليار ين خلال هذه الفترة.

وتمثل هذه زيادة قدرها 80.4 مليار ين مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي عندما تأثرت أرباح الشركة بالتراجع في الانتاج تسبب فيه ارتباك أحدثه زلزال وتسونامي في اليابان.

ويقول ساتوشي أوزاوا، نائب الرئيس التنفيذي لـتويوتا "خلال الأشهر الست الأولى من العام المالي الحالي شهدنا زيادة هامة في الانتاج بكافة المناطق مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي عندما عانينا من تراجع في إمدادات قطع الغيار."

ومع أن الشركة رفعت من توقعاتها بشأن المبيعات في الولايات المتحدة – سوقها الأكبر – إلا أنها خفضت من توقعاتها بالنسبة لأوروبا وآسيا، باستثناء اليابان.

وأثرت أزمة الديون المستمرة في أوروبا، التي وصلت إلى بعض المناطق ذات اقتصاد أكبر، على ثقة المستهلك وأدت إلى تراجع الطلب.

وتقول تويوتا إن الظروف الاقتصادية في المنطقة يحتمل أن تؤثر على مبيعاتها هناك.

وفي نفس الوقت، أثر خلاف بين اليابان والصين بشأن مجموعة من الجزر في بحر الصين الشرقي على مبيعات المنتجات اليابانية، لاسيما السيارات، في الصين.

وتفاقم الخلاف بعد شراء اليابان لجزر تُعرف لديها باسم سينكاكو، وتعرف في الصين باسم دياويو، والتي تقول الصين إنها تابعة للسيادة الصينية، كما تقول تايوان إنها جزء من أراضيها.

وأدى ذلك إلى احتجاجات مناهضة لليابان في الصين، مما دفع العديد من الشركات اليابانية، بينها تويوتا، لتعليق بعض عملياتها في الصين.

وتوقع محللون أن تحتاج المنتجات اليابانية بعض الوقت قبل أن تسترد عافيتها في الصين.

وتقول تويوتا إن "تأثير العلاقات اليابانية الصين الحالية على مبيعاتها لا يزال غير واضح."

وأضافت أنها نفذت إجراءات عدة لتعزيز أرباحها وأنه متوقع أن تساعدها على مواجهة أي تراجع في المبيعات.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك