انهيار محادثات إقرار موازنة الاتحاد الأوروبي لعام 2013

آخر تحديث:  السبت، 10 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 03:06 GMT

الخلافات تسيطر على مناقشات ميزانية الاتحاد الاوروبي لعام 2013

انهارت المحادثات بين مسؤولي الاتحاد الأوروبي وممثلي الدول الاعضاء لإقرار موازنة عام 2013 بسبب عدم اتفاق الاطراف على تمرير قرارات تسمح بضخ المزيد من الدعم المالي في موازنة هذا العام.

وكانت المفوضية الاوروبية والبرلمان الاوروبي قد طلبا زيادة في ميزانيتهما للعام المقبل بنسبة تقترب من 7% من الميزانية الحالية لكن اغلب ممثلي الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي رفضوا اقرار زيادة تتعدي نسبة 3%.

وسوف يشكل الاخفاق مزيدا من الضغوط على الاطراف نفسها عندما تجتمع في وقت لاحق من هذا الشهر لمناقشة ميزانية الاتحاد الاوروبي خلال الفترة من 2014 الى 2020.

وتمحور الخلاف الحالي على مبلغ 9 مليارات يورو ليجري ضخها في ميزانية مؤسسات الاتحاد لهذا العام، خصوصا في مجالات التعليم والبنى التحتية ومشاريع البحث.

وتزعمت كل من المانيا وفرنسا جبهة المعارضة خلال المفاوضات ولم تنجح مناقشات استمرت اكثر من 8 ساعات في تغيير موقف برلين وباريس خاصة بعد نجاح البلدين في استقطاب عدد اخر من ممثلي الدول الاعضاء.

وقال الان لاماسور كبير مفاوضي البرلمان الاوروبي " في ظل هذه الظروف لم نكن نتوقع ان يتم الانتهاء خلال ليلة واحدة من المفاوضات التى تاخرت بدايتها عن الساعة السادسة مساء".

وفي البرلمان الاوروبي تصادم عدد من الاعضاء المحافظين البريطانيين مع رئيس البرلمان مارتين شولتز نتيجة احتياج البرلمان لدعم مالي كبير خلال ميزانية العام الحالي.

يذكر ان موازنة البرلمان الاوروبي لعام 2012 بلغت اكثر من 129 مليار يورو بزيادة نحو 2% عن موازنة العام السابق.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك