لاغاراد تطالب واشنطن باحتواء أزمة "المنحدر المالي"

آخر تحديث:  السبت، 8 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 11:36 GMT
لاغارد

لاغارد حضت الامريكيين على الاتفاق

طالبت كريستين لاغارد، رئيسة صندوق النقد الدولي، القادة الأمريكيين بالتوصل إلى اتفاق من شأنه أن يعمل على تفادي "المنحدرالمالي"، وحذرت من أن الاضطرابات قد تسببت في الإضرار بالاقتصاد العالمي.

وقالت لاغارد لهيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي إن على الولايات المتحدة "أن تعمل على التخلص من هذه الحالة من عدم اليقين في أقرب وقت ممكن."

وتشير حالة "المنحدر المالي" في الولايات المتحدة إلى فرض لمعدلات ضرائب أعلى وخفض في الإنفاق سيجري تطبيقه بشكل تلقائي بحلول يناير/كانون الثاني.

ولن يتم تجنب حالة "المنحدر المالي" تلك إلا إذا ما توصل الديمقراطيون والجمهوريون إلى اتفاق بخصوص الموازنة العامة.

وقالت لاغارد: "تحظى الولايات المتحدة بمركز اقتصادي قيادي بين دول العالم، كما أن الدولار الأمريكي يعتبر عملة ادخارية وملجأ آمنا."

وأضافت قائلة: "لحماية ذلك، وللمحافظة على ذلك المركز القيادي، يجب التخلص من حالة عدم اليقين هذه، حيث إنها تتسبب في زعزعة الثقة في تلك القيادة."

وتابعت: "يمثل اقتصاد الولايات المتحدة ما يقرب من 20 في المئة من الاقتصاد العالمي، وإذا ما واجهت قوتها الاقتصادية هذا الانحدار المالي الذي سيجتاح نموها الاقتصادي بأكمله، فإن ذلك سيكون له بالتبعية تأثيرات على العالم كله. فإذا ما تقلص الاقتصاد الأمريكي بنسبة اثنين في المئة، فإن الاقتصاد في المكسيك والصين سيتقلص بنسبة واحد في المئة. كما ستكون هناك موجة من التداعيات الأخرى خارج الولايات المتحدة."

"كلام متهور"

والأربعاء الماضي، تحدث الرئيس الأمريكي باراك أوباما، وهو من الحزب الديمقراطي، عبر الهاتف مع الجمهوري جون بوينر رئيس مجلس النواب، بحثا منهما عن الجهد الذي يمكن بذله لمواجهة تلك الأزمة.

واقترح الطرفان خططا للتوصل إلى اتفاق، إلا أن الاختلاف لا يزال قائما في شأن آلية الوصول إليه. حيث يرى الرئيس أوباما أن ترتفع معدلات الضرائب على الأغنياء في أمريكا، بينما يعترض الجمهوريون على ذلك مطالبين بأن تجري عمليات لخفض الإنفاق العام بدلا عن ذلك.

واتهم بوينر الرئيس الأمريكي بفرض رأية بهذا الخصوص، وأنه "يتحدث بتهور" عن دخول الولايات المتحدة في مرحلة من الانحدار المالي.

وقال بوينر في تصريح للصحفيين بالكابيتول إن ذلك لا يعد تقريرا عن حالة التقدم، لأنه لا توجد حالة من التقدم حتى يجري إعداد تقرير عنها.

وتابع أن الرئيس هو من تبنى استراتيجية عمدت إلى توجيه اقتصاد البلاد لتصل إلى الحافة من حالة الهاوية المالية تلك.

إلا أن المراسلين يقولون إن البيت الأبيض له اليد الطولى الآن، حيث فاز الرئيس الأمريكي بفترة رئاسية ثانية. كما أن استطلاعات الرأي تظهر أن الأمركيين سيلقون باللوم على الجمهوريين إذا ما دخلت الولايات المتحدة هذه المرحلة من الانحدار المالي.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك