تركيا تحقق نموا دون المتوقع بـ1،6 بالمائة

آخر تحديث:  الاثنين، 10 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 15:36 GMT
أوراق مالية تركية

نمو رغم التباظؤ

حقق الاقتصاد التركي نموا بنسبة 1،6 بالمائة، في الربع الثالث من العام 2012، وهو أقل من نسبة النمو التي حققها في العام الماضي.

وتتوقع الاحصائيات الرسمية أن تكون نتائج السنة الجارية ككل، دون التوقعات.

فقد انخفض الناتج الداخلي الخام التركي في الربع الثالث إلى 2،6 بالمائة، وهو ما يراه المحللون أدنى بكثير من التوقعات الرسمية، التي كانت 2،3 بالمائة.

ويرجع وزير الاقتصاد التركي، ظافر كاغلايان، في تصريح لوكالة الأناضول، التباطؤ في النمو إلى تراجع الطلب الداخلي، ويتوقع أن تكون نتائج الربع الأخير من العام أكثر إيجابية.

ويقول مصرف فايننس بنك التركي إن "النمو جاء أدنى من التوقعات المتوافق عليها في السوق بنسبة 2،6 بالمائة، وحتى أقل من توقعاتنا الأكثر تحفظا، بنسبة 2،2 بالمائة".

ويوضح البنك أن توقعاته لعام 2012 تبقى على حالها، أي 2،9 بالمائة، ولكنه يلفت النظر إلى أن تحقيق نمو بنسبة 3،2بالمائة سيكون أمرا في "غاية الصعوبة".

وتبين الأرقام الأخيرة تباطؤا في الاقتصاد التركي، الذي سبق له أن حقق نموا قويا بنسب وصلت 8،5 بالمائة في 2011، و8،9 بالمائة في 2010.

ولكن التوسع الاقتصادي بدأ يتباطأ منذ الربع الأخير من العام 2011، الذي سجل نسبة 5،2 بالمائة، وهو ما وصفته أنقرة بأنه عملية تسهيل ناجحة للنشاط الاقتصادي.

وفي تدخله أمام البرلمان، بمناسبة مناقشة قانون الموازنة، قال وزير المالية، محمد سمسك: "لقد نجحنا في "عملية الهبوط السلس" هذا العام، على الرغم من اضطراب الاقتصاد العالمي.

ولكن البيانات الأخيرة تشير إلى احتمال أن تكون نسبة النمو هذا العام أدنى قليلا من 3،0 بالمائة.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك