الصين المرشح الأقوى للاستحواذ على امتياز حقل غرب القرنة

آخر تحديث:  الجمعة، 21 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 02:58 GMT
القرنة

حقل غرب القرنة من اكبر الحقول النفطية بالعراق

برزت شركة البترول الوطنية الصينية (CNPC) كأقوى مرشح للاستحواذ على امتياز حقل غرب القرنة النفطي العراقي من شركة أكسون موبيل الامريكية، وذلك في خطوة من شأنها تقزيم النفوذ الغربي في القطاع النفطي في العراق.

وكانت أكسون موبيل قد قررت التخلي عن حصتها من الامتياز بعد الخلافات التي نشبت بينها وبين الحكومة العراقية حول العقود الاستكشافية التي وقعتها مع حكومة اقليم كردستان.

وقالت مصادر عراقية وصينية لوكالة رويترز إن شعبة (بتروتشاينا) التابعة لشركة البترول الوطنية الصينية تتباحث مع العراقيين حول الحصول على حصة أكسون موبيل البالغة 60 بالمئة، وان هناك شركات اخرى مهتمة بالموضوع.

ونقلت رويترز عن مصدر عراقي قوله "لقد ابدت CNPC اهتماما بالأمر، ومن جانبنا ليست هناك مشاكل في حصولها على حصة اكبر. فهذه عقود خدمية، وليست عقود للمشاركة في الانتاج، ولذا فليس هناك بأس اذا كانت عندهم عشرة حقول او حقل واحد."

يذكر ان الصين المتعطشة للطاقة والتي هي من كبار مشتري النفط العراقي، تعتبر الحصول على الاحتياطات النفطية من اولوياتها الاستراتيجية، لذا فإن بكين مستعدة للقبول بشروط اقسى وارباح ادنى من شركات النفط الغربية وحتى الروسية.

ويمتلك العراق رابع اكبر احتياطي نفطي في العالم، وهو يطمح لأن يضاعف انتاجه في السنوات القليلة المقبلة وان ينافس روسيا والسعودية.

وتواصل الصين من جانبها دخولها الهاديء في قطاع النفط بالعراق، في الجنوب كما في الشمال.

واذا ما تمكنت CNPC من الاستحواذ على حقل غرب القرنة، ستكون الصين قد هيمنت على الحقول العراقية بنسبة 32 بالمئة.

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك