تويوتا توشك على استعادة لقب أكبر صانع سيارات في العالم

آخر تحديث:  الأربعاء، 26 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 17:00 GMT
تويوتا

سيارة تويوتا "كراون أثليت" الجديدة

تستعد تويوتا العالمية لاستعادة لقب أكبر صانع للسيارات عام 2012 بعد أن هوت إلى المركز الثالث في عام 2011. وقالت الشركة اليابانية أنها تتوقع أن يرتفع حجم مبيعاتها الإجمالية بنسبة 22 بالمئة عام 2012، بواقع تسعة ملايين وسبعمئة ألف مركبة على مستوى العالم.

وتحتل موديلات العلامة لكزس وحدها أكبر نسبة في حجم المبيعات، حيث تقدر مبيعات العلامة التابعة لتويوتا قرابة الثمان ملايين و680 ألف سيارة.

كانت تويوتا قد خسرت الترتيب الأول عام 2011 لحساب شركة جنرال موتورز الأمريكية، في حين حلت فولكس فاغن الألمانية ثانية، لتصبح تويوتا في المركز الثالث، في أعقاب الزلزال الذي ضرب اليابان، وأعقبه فيضان تسونامي الذي تسبب في إغراق مناطق عديدة في تايلاند، التي تعد منطقة إنتاج أساسية لتويوتا.

الشركة اليابانية كانت قد فازت بتاج أكبر صانع وبائع سيارات في العالم لثلاث سنوات متتالية منذ عام 2008 حتى عام 2010، رغم تراجع الطلب على مركباتها في عام 2009 بسبب مخاوف المستهلكين منها على خلفية الاستدعاءات المتكررة لمركباتها بسبب تلفيات قطع الغيار مما أضر بالسمعة العالمية للشركة.

يضاف الى ذلك القيمة المرتفعة للعملة اليابانية الين، الذي استطاع استعادة أكثر من ثلث قيمته أمام الدولار خلال السنوات الخمس الماضية، تسببت في تقويض القدرة التنافسية لمركبات تويوتا عالميا.

ورغم كل هذا، فقد أكدت الشركة أنها تتوقع ارتفاع حجم مبيعاتها الإجمالي بنسبة 2 بالمئة خلال عام 2013، مع زيادة أخرى من شركة صناعة سيارات النقل هينو التابعة لها.

وستعتمد زيادة مبيعاتها على ارتفاع الطلب العالمي، حيث تتوقع تويوتا إنخفاضا حادا في معدلات الطلب المحلي على سياراتها خلال العام المقبل، وذلك بعد انتهاء المهلة الحكومية في شهر سبتمبر/ أيلول الخاص بدعم السيارات منخفضة الانبعاثات.

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك