مصر: تباطؤ وتيرة هبوط الجنيه و"نقص شديد" في العملات

آخر تحديث:  الخميس، 3 يناير/ كانون الثاني، 2013، 14:09 GMT

مصر: الجنيه يهبط إلى مستوى قياسي جديد أمام الدولار

أكد رئيس الوزراء المصري هشام قنديل أن الفترة الانتقالية انتهت بإقرار الدستور الجديد، ولكن ستكمل بالانتخابات البرلمانية التى تنطلق معها مصر اقتصاديا وسياسيا حسب قوله.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

واصل الجنيه المصري تراجعه الخميس في رابع عطاء للعملة الصعبة من البنك المركزي وسجل مستوى قياسيا منخفضا جديدا لكن وتيرة الهبوط تباطأت عما كانت عليه في وقت سابق هذا الأسبوع.

وتراجع الجنيه إلى نحو 6.42 جنيه للدولار مسجلا مستوى قياسيا جديدا من نحو 6.39 جنيه يوم الأربعاء.

وقال البنك المركزي إنه باع 74.9 مليون دولار للبنوك في عطاء يوم الخميس حيث كان أقل سعر مقبول هو 6.3860 جنيه للدولار.

وكان أقل سعر مقبول يوم الأربعاء هو 6.3510 جنيه للدولار.

وقالت وكالة رويترز للأنباء إن الجنيه فقد أكثر من ثلاثة بالمئة من قيمته مقابل الدولار هذا الأسبوع في عطاءات البنك المركزي التي بدأت يوم الأحد ضمن نظام جديد للعملة يهدف لإبطاء استنزاف احتياطيات النقد الأجنبي التي قال البنك إنها تراجعت إلى مستوى حرج.

وباع البنك المركزي 75 مليون دولار في كل من العطاءات الأربعة هذا الأسبوع ويقول اقتصاديون إن البنك لا يستطيع الاستمرار في العطاءات اليومية نظرا لانخفاض احتياطيات النقد الأجنبي.

مؤسسة فيتش للتصنيف الائتماني

""نجاح النظام الجديد يتطلب استعادة الثقة سريعا بدءا بالاتفاق على برنامج تمويل من صندوق النقد الدولي""

وبلغت الاحتياطيات الأجنبية 15 مليار دولار في نوفمبر تشرين الثاني وهو رقم يقول اقتصاديون إنه يغطي واردات أقل من ثلاثة أشهر. ومن المتوقع أن ينشر البنك المركزي أرقام الاحتياطي الأجنبي لشهر ديسمبر كانون الأول في غضون أيام.

ووقعت البلاد في أزمة بعد الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك في الثورة التي اندلعت عام 2011 لكن موجة جديدة من الاضطرابات السياسية هزت الاقتصاد في الأسابيع الماضية ودفعت المصريين للمسارعة إلى تحويل الجنيهات إلى دولارات.

الجنيه فقد أكثر من ثلاثة بالمئة من قيمته مقابل الدولار هذا الأسبوع

خطوة ايجابية

وقالت مؤسسة فيتش للتصنيف الائتماني يوم الخميس إن نظام العملة الجديد في مصر حقق مزيدا من الشفافية ودفع الجنيه للتراجع لكنه يبرز نقصا شديدا في العملة الأجنبية.

وذكر تقرير للمؤسسة أن نجاح النظام الجديد يتطلب استعادة الثقة سريعا بدءا بالاتفاق على برنامج تمويل من صندوق النقد الدولي.

وقال التقرير "وجود سعر للصرف أكثر امتثالا للسوق باستخدام نظام العطاءات الذي استحدثه البنك المركزي في 30 ديسمبر قد يكون إيجابيا. السماح بتراجع العملة يمكن أن يعزز القدرة التنافسية ويشير إلى أن البنك المركزي لن يدافع عن العملة بأي ثمن."

وقالت فيتش إن قدرة البنك المركزي على تغيير وتيرة العطاءات وحجمها يمنحه بعض السيطرة على سعر الصرف لكنه "يجعل تدخلاته شفافة".

وقال البنك المركزي المصري إن الجنيه واصل تراجعه يوم الخميس في رابع عطاء للعملة الصعبة من البنك وإنه باع 74.9 مليون دولار للبنوك وكان أقل سعر مقبول هو 6.3860 جنيه للدولار

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك