سامسونغ تحقق أرباحا قياسية في مبيعات الهواتف الذكية

آخر تحديث:  الثلاثاء، 8 يناير/ كانون الثاني، 2013، 16:43 GMT

توقعت الشركة أن تحقق أرباحا تشغيلية تصل إلى 8.3 مليار دولار لهذا الربع من العام

قالت شركة سامسونغ للالكترونيات إنها تتوقع أن تحقق أرباحا قياسية في الربع الأخير بنهاية ديسمبر/كانون الأول، مدعومة بزيادة مبيعاتها من الهواتف الذكية.

وتوقعت الشركة أن تحقق أرباحا تشغيلية تصل إلى 8.3 مليار دولار لهذا الربع من العام، بمعدل 90 في المئة زيادة عن نفس الفترة من العام الماضي.

وسيكون ذلك هو الربع الخامس على التوالي الذي يشهد أرباحا قياسية لشركة سامسونغ.

وقد ساعد نجاح هواتف غالاكسي الشركة على تخطي شركة نوكيا المنافسة كأكبر مصنع للهواتف الذكية في العالم.

وقال محللون في مجال الأعمال إنه بسبب شهرة هواتف سامسونغ سيكون من المحتمل أن تشهد الشركة زيادة أخرى في مبيعاتها في الأشهر القادمة.

وقال جيمس روني من شركة ماركت فورس بمدينة سول لبي بي سي: "لم تحقق الشركة فقط ارتفاعا في مبيعاتها، ولكنها أيضا تعلمت كيف تحقق ربحا جيدا من هذه المبيعات."

وأضاف: "مع أخذ هذه العوامل في الاعتبا ر، من المتوقع أن تتواصل هذه الزيادة القياسية في الأرباح لفترة وفي أكثر من ربع في العام."

مخاوف

وكان من بين الأسباب الرئيسية التي ساعدت الشركة على تحقيق مثل هذه الزيادة في مبيعاتها هو نموذج غالاكسي S3.

ومع هذا، يواجه هذا النموذج من سامسونغ منافسة متزايدة، ليس فقط من شركة أبل التي أطلقت هاتفها الذكي أي فون 5 في سبتمبر / ايلول العام الماضي، ولكن أيضا من منافسين آخرين مثل شركة نوكيا واتش تي سي.

وقد أطلقت الشركتان هواتف جديدة تعمل بنظام تشغيل ويندوز فون 8 في محاولة منهما لزيادة المبيعات في الأسواق.

وفي الوقت نفسه، هناك مخاوف من أن تتباطء في الشهور القادمة وتيرة الزيادة في المبيعات التي حققتها سامسونغ في الفترة الأخيرة.

وقال كيم سانغ- سو، المدير المالي بشركة إل إس لإدارة الأصول: "يشعر المستثمرون ببعض المخاوف من احتمال تباطؤ الزخم الخاص بشركة سامسونغ في النصف الأول من العام بعد تحقيق الشركة سلسلة من الأرباح القياسية."

وأضاف: "من غير المحتمل أن يحتفظ سوق الهواتف الذكية بهذا النمو القوي، حيث تقترب الأسواق الحديثة من مرحلة التشبع."

وأضاف كيم أن التباطؤ في أقسام الهواتف الذكية قد يصيب شركة سامسونغ والتي تأثرت لديها بالفعل أقسام أخرى مثل قسم تصنيع الرقائق الالكترونية وقسم أجهزة التلفاز جراء التقلص الذي أصاب الطلب العالمي.

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك