أكبر هبوط للاسترليني مقابل اليورو منذ 2010

الاسترليني
Image caption تظافرت عدة عوامل لخفض قيمة الجنيه الاسترليني

تواصل قيمة الجنيه الاسترليني هبوطها مقابل العملة الاوروبية الموحدة اليورو، إذ شهد يوم الجمعة هبوطا حادا لم يشهد مثيلا له منذ ثلاث سنوات تقريبا وذلك وسط مؤشرات على ان اقتصادات منطقة اليورو اخذت بالتعافي.

فقد هبطت قيمة العملة البريطانية بنسبة 1,8 بالمئة مقابل اليورو في احد الاوقات الجمعة مقارنة بيوم الخميس، وهو اكبر هبوط منذ مايو / أيار 2010، واستقرت قيمته عند 1,473 يورو وهي اقل قيمة للجنيه منذ اكتوبر / تشرين الاول 2011.

وقد ساهمت المخاوف حول احتمال تخفيض التصنيف الائتماني لبريطانيا في اضعاف الاسترليني، وذلك عقب التحذير الذي اطلقته وكالة فيتش للتصنيف الائتماني الشهر الماضي من ان بريطانيا قد تخسر تصنيفها الممتاز (AAA) ما لم تقم الحكومة بخفض ديونها السيادية.

كما تأثر الاسترليني سلبا بالاداء المتعثر للاقتصاد البريطاني الذي انكمش بنسبة 0,3 بالمئة في الربع الاخير من العام الماضي.

وفي الوقت ذاته، تظهر اشارات متزايدة الى ان اقتصاد منطقة اليورو آخذ بالتعافي البطيء مما ساعد في تعزيز الثقة بالعملة الاوروبية.

فقد أظهرت الارقام التي نشرت يوم الجمعة ان القطاع الصناعي في منطقة اليورو واصل انكماشه في يناير / كانون الثاني ولكن بوتيرة ابطأ من السابق.

وقد استعاد الاسترليني بعض من قيمته في وقت لاحق الجمعة ليستقر عند 1,150 مقابل اليورو، اي بهبوط بلغ 1,5 بالمئة مقارنة بيوم الخميس.