ارتفاع تكلفة سندات الخزانة الايطالية عقب انتخابات غير حاسمة

Image caption الحزب الديمقراطي اليساري فاز باكثرية المقاعد البرلمانية الايطالية دون تحقيق اغلبية

ارتفعت تكاليف سندات الخزانة الايطالية أجل 10سنوات أكثر من نصف نقطة مئوية يوم الأربعاء في أول طرح لإصدار طويل الأجل منذ انتخابات برلمانية غير حاسمة مطلع الأسبوع لكن تكاليف السندات ظلت دون مستوى 5% المهم نفسيا.

وباعت الخزانة الايطالية الحد الأقصى من سندات الأجل 10 سنوات بأربعة مليارات يورو وبلغ العائد 4.83 في المئة، وهو أعلى مستوى منذ أكتوبر/تشرين الأول 2012.

وفي نهاية يناير/كانون الثاني دفعت روما 4.17 في المئة في بيع سندات مماثلة.

وأصدرت روما أيضا سندات لأجل 5 سنوات بقيمة 2.5 مليار يورو حيث بلغ العائد 3.59 في المئة مقابل 2.94 في المئة الشهر الماضي.

ولم تسفر الانتخابات الايطالية عن أغلبية برلمانية لأي من الأحزاب السياسية مما ينذر بعدم استقرار طويل الأمد وتجدد أزمة ديون منطقة اليورو.

يذكر ان ايطاليا باعت في نهاية عام 2001 سندات الخزانة لاجل 10 سنوات عند مستوى 7 في المئة.

اما السندات الاخيرة فطرحت واستقطبت عروضا كثيرة تفوق المطلوب بنسبة 1.6 في المئة.

وقال الخبير الاقتصادي مايكل ليستر إن تعاملات السندات الاوروبية الأربعاء في لندن كان لها تأثير على كل النواحي سواء من ناحية العرض او السعر.

الاقتصاد والسياسة

من جانبه قال زعيم الحزب الديمقراطي الإيطالي بيير لويجي برساني، الذي خرج فائزا بأكبر عدد من الأصوات في الانتخابات البرلمانية أن "ايطاليا في وضع مأساوي" بعد نتائج الانتخابات الاخيرة التي أدخلت البلاد في أزمة سياسية.

ورفض برساني الاعلان عما اذا كان سيلجأ الى سيليفيو برلسكوني أم الى بيبي جريللو لحل الأزمة الراهنة بعد الانتخابات التى أثرت سلبا على اغلب الاسواق المالية الاوروبية حيث هبط سعر اليورو جراء المخاوف من اثار الأزمة على الاقتصاد الايطالي والاوروبي.

وقال برساني "على جميع الاحزاب السياسية تحمل مسؤولياتها تجاه البلاد"، مضيفاً "نحن على دراية بالوضع المأساوي للبلاد ونحن على دراية بالمخاطر التي تحدق بإيطاليا".